فخري تنوب عن العماري في لقاء مع الوالي .. والاستقالة تنهي اسبوعها الاول دون تأكيد
ads980-250 after header


الإشهار 2

فخري تنوب عن العماري في لقاء مع الوالي .. والاستقالة تنهي اسبوعها الاول دون تأكيد

إشهار مابين الصورة والمحتوى

عاد غياب رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، الياس العماري، عن نشاط رسمي تراسه الوالي محمد امهيدية، ليثير حقيقة استقالته من هذا المنصب، في وقت يترقب الراي العام تأكيد او نفي الأمر.

والاربعاء الماضي، تكلفت النائبة لرىيس المجلس، سمية فخري، بالحضور نيابة عن الياس العماري، في أشغال الدورة الثانية للجنة الجهوية للتنمية البشرية، الذي انعقد بمقر ولاية طنجة، تحت رئاسة  والي الجهة محمد امهيدية.

وحضر هذا اللقاء الذي خصص للدراسة والمصادقة على المشاريع المقترحة، مسؤولون في الادارة الترابية بالاقاليم والعمالات المكونة للجهة.

ويمثل هذا اللقاء، الاول من نوعه الذي ينعقد بعد اثارة موضوع استقالة الياس العماري، من منصبه كرئيس لمجلس جهة طنجة تطوان الحسية، وهو اللقاء الذي يفترض ان يحضره العماري بشكل شخصي، بالنظر الى الاهمية التي يكتسيها.

وما يزال الراي العام الجهوي والوطني، يترقب تأكيدا رسميا لاستقالة الياس العماري من مهامه كرئيس لجهة طنجة تطوان الحسيمة، بعد قرابة اسبوع من تردد أنباء بخصوصها في العديد من الاوساط السياسية والإعلامية.

وجاءت الاستقالة المحتملة، ﻹلياس العماري من مهمته، قبل ايام قليلة من الموعد المفترض لانعقاد اشغال دورة اكتوبر، التي تم رفض مشروع جدول اعمالها من طرف وزارة الداخلية.

وواجه العماري، عزلة سياسية كبيرة خلال ايامه الاخيرة، تمثلت في مقاطعة اعضاء الاغلبية المسيرة للمجلس، في محاولة للاطاحة به من مهامه.


ads after content
شاهد أيضا
عداد الزوار