فرّوا إليها بعد هزيمتهم أمام نبي الله.. العماليق هم بُناة طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

فرّوا إليها بعد هزيمتهم أمام نبي الله.. العماليق هم بُناة طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يرى عدد من المؤرخين أن الفنيقيين هم أوائل الأجناس البشرية التي أسست مدينة طنجة واستوطنت بها، نظرا لوجود آثار تدل على ذلك. لكن هل الفنيقيون هم أول من اكتشف موقع طنجة وبنوا فيه المدينة؟ أم سبقتهم أجناس بشرية أخرى؟
هناك عدة نظريات لمؤرخين يرون أن شمال افريقيا مرت به العديد من الأجناس الأخرى قبل الفنيقيين بمئات السنين، ومن بينها ما أشار إليه الكاتب والمؤرخ الفرنسي فيكتور فيرنيي في كتابه “منطقة طنجة الفريدة” الذي ترجمه المؤرخ المغربي عثمان بنشقرون حول تأسيس طنجة.
في هذا الكتاب أشار فيرنيي في الصفحة 45 إلى أسطورة أخرى حول تأسيس طنجة غير تلك الشهيرة في الميثولوجيا اليونانية بكون أنطي هو مؤسس طنجة، حيث قال “وحسب أسطورة أخرى، فإن طنجة قد تكون قد تأسست قبل 14 قرنا من عصرنا من طرف سكان فلسطين الذين فروا من العبريين”.
ولاشك أن فيرنيي ما يقصده بسكان فلسطين هم العماليق الكنعانيون الذين استوطنوا أرض فلسطين، وهم من يُعرفون في التاريخ بخروجهم وفرارهم من فلسطين بعد هزيمتهم أمام نبي الله يوشع بن نون بين القرنين 13 و 12 قبل الميلاد.
ويُعتبر يوشع بن نون عليه السلام هو النبي الذي تولى زمام أمور العبريين (بنو إسرائيل) بعد وفاة موسى عليه السلام، وفي حقبته جمع شمل بني إسرائيل ونجح في إدخالهم إلى بيت المقدس، بعد حروب طويلة ضد الكنعانيين العرب حتى تمكن من الإنتصار عليهم والإستيلاء على جل أراضي كنعان في فلسطين والأردن وما جاورهما.
ووفق عدد من المصادر التاريخية، فإن العماليق الكنعانيين بعد هزيمتهم أمام يوشع بن نون فروا إلى مناطق مختلفة، ومن أبرزها مناطق شمال افريقيا، مثلما جاء في كتاب “Hebrew Commonwealth” للمؤرخ “Calvin Stowe” وكتاب “المعتقدات الكنعانية” للمؤرخ خزعل الماجدي.
وبالتالي فإن ما أشار إليه فيكتور فيرنيي قد لا يكون مجرد أسطورة أو نظرية، بل قد يكون العماليق الكنعانيون العرب، هم أول من اكتشف موقع طنجة وأول من بنى هذه المدينة العريقة في التاريخ.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا