فلورانسا .. مدينة “مزدهرة” تختزل تاريخ النهضة الإيطالية والأوروبية
ads980-250 after header


الإشهار 2

فلورانسا .. مدينة “مزدهرة” تختزل تاريخ النهضة الإيطالية والأوروبية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

باحتضانها لمختلف المعالم والفنون التي ازدهرت في العصور الوسطى، من منحوتات ، ورسومات، ومعمار، تختزل فلورانسا تاريخ النهضة الإيطالية والأوروبية، لتصبح اليوم قبلة مفضلة لملايين السياح الشغوفين باكتشاف متاحفها الثرية بكنوز أثرية و فنية نادرة، وآثارها التي تمزج بين السحر والأسرار.

تقع فلورانسا، ومعناها المدينة “المزدهرة”، وسط إيطاليا كنافذة تطل على حضارة العصور الوسطى الأوروبية. فهي تعج بفنون عالمية نادرة وهندسة معمارية فائقة الدقة و التناسق ، تأخذ الزائر في رحلة عبر آلاف السنين في متاحف وقصور وكنائس وحدائق تعبق بروح عصر النهضة.

ويطلق على فلورانسا، التي بناها يوليوس قيصر عام 59 قبل الميلاد، أيضا مهد الفن، وكيف لا وهي التي أنجبت نصف كبار الفنانين والمعماريين و النحاثين والأدباء خلال عصر النهضة ، مما جعلها نقطة انطلاق للنهضة الأوروبية.

ولسحر مآثرها التاريخية يخيل للزائر وكأنها متحف كبير في الهواء الطلق، فتحت مبانيها ذات الأقواس المنحنية، يفتن الزائر بعشرات المنحوتات الرائعة بعضها للفنان الشهير مايكل أنجلو ، وإبداعات فنية نفيسة لا تضاهى لأشهر رواد النهضة الإيطالية، وعلى رأسهم ليوناردو دافنشي، بالإضافة إلى عدد من الوثائق والمؤلفات التاريخية كمعادلات غاليليو في علوم الفلك وكتاب “الأمير” لمكيافيلي الذي عثر على نسخة منه في عربة نابليون.

وحين تصل إلى “بيازا ديلا سينيوريا” أشهر ساحات المدينة، والتي كانت المقر الرئيسي للحكومة في القرن ال13، يطالعك متحف أوفيتزي، وهو أقدم وأشهر متاحف العالم الغربي، تعرض فيه أروع اللوحات التي جمعتها عائلة ميديتشي التي حكمت فلورنسا في القرن السادس عشر،ويضم روائع للرسام بوتيتشيلي “ولادة فينوس”، ولتيتيان “فينوس أوربينو”

جمال مدينة فلورنسا التي تم إدراج مركزها التاريخي كموقع للتراث العالمي من قبل منظمة اليونسكو في عام 1982، لا يقتصر على ثرائها بصفوة الفن الغربي، بل لكونها تضم أيضا أفضل الأماكن الاستجمام والتسوق، حيث حصلت على لقب افضل مدينة في العالم خلال عام 2015 .

فحتى في فصل الشتاء تزهر حدائق فلورنسا، التي تظل الأشهر والأجمل في إيطاليا كـ”بوبولي غاردن”، التي تضم مئات الأصناف من الأشجار الخضراء والزهور الزاهية الملونة و نوافير رائعة، ومنحوتات يعود تاريخها للقرن السادس عشر، وهي مجهزة بمسارات تسهل التجول بداخلها، ويتيح الجلوس عند قمة أحد مدارجها الاستمتاع بمشهد بانورامي لفلورانسا الساحرة لحظة الغروب.

وتعد حديقة “أورتو دي سيمبليسي” التي تم إنشاؤها في 1545، ثالث أقدم حدائق أوروبا، وهي مغطاة بنباتات مائية وحمضية، كما تشتهر المدينة بحديقة “روز غاردن” المزينة بحوالي 350 صنف من الورود.

ومن معالم المدينة أيضا جسر فيكيو، المحلق فوق نهر أرنو والذي يعتبر أحد أهم الرموز المعمارية والتاريخية للمدينة، إذ لايزال شاهدا على أحداث تاريخية رغم تعرضه لقصف الطيران النازي إبان الحرب العالمية الثانية التي دمرت جسور فلورنسا السبعة. وتصطف على طرفي الجسر متاجر عتيقة تباع فيها مجوهرات، وتحف وهدايا تذكارية.

وتعرف المدينة كذلك بسوق المنتجات الجلدية من قبيل الحقائب والأحذية المصنوعة يدويا . إضافة إلى مجموعة من دور للأزياء والموضة الايطالية الراقية.

و لعشاق الآيس كريم، يمكن تذوق مثلجات أصيلة وغير مألوفة في المدن الإيطالية الأخرى، إذ يحافظ على وصفته التقليدية التي تعود إلى القرن السادس عشر في البلاط الملكي لعائلة مديتشي، حيث يصنع من القشدة وشراب البيض والفاكهة، مما جعل فلورانسا تحظى بلقب الآيس كريم.

ولا يختلف اثنان على أن فلورنسا رغم صغر مساحتها، تعد واحدة من أجمل المدن في العالم، التي يمكن أن تضيع بين أزقتها وأحيائها القديمة، لتكتشف أن كل ركن من أركانها يعبق بالفن، يتجلى تارة في منحوتات تزين الواجهات وتارة أخرى في حفلة أوبرا على الهواء الطلق.

المصدر: و م ع


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا