فنان يسرق أموال متحف ويصف السرقة بأنها عمل فني جديد من نوعه
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

فنان يسرق أموال متحف ويصف السرقة بأنها عمل فني جديد من نوعه

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طلب متحف كونستن للفن الحديث في ألبورج في شمال الدنمارك من ينس هانينغ إعادة إنشاء اثنين من أكثر أعماله الفنية شهرة، أحدهما كان قد أنتجه في عام 2011 بعنوان “متوسط ​​الدخل السنوي الدنماركي” والذي تضمن عملات ورقية كرونة في إطار ونسخة أخرى بعنوان “متوسط ​​سنوي نمساوي”، اقترض هانينج الأموال من البنوك وقت تنفيذ هذه الأعمال الفنية السابقة.

لكن هذه المرة وافق المتحف على إقراضه النقد من احتياطياته المحدودة، حيث طلب الفنان مبلغ 328 ألف كرونة للوحة “الراتب الدنماركي السنوي” ومبلغ 25 ألف يورو للوحة “الراتب النمساوي”.

لكن بدلاً من إعادة إنشاء الأعمال الفنية، أرسل الفنان إلى المتحف لوحتين فارغتين وكانت رسالته إليهم مفادها أنه يحتفظ بالمال الذي أقرضوه إياه وأن ما فعله هو العمل الفني.


قال هانينغ لبرنامج الإذاعة الدنماركي P1 Morgen الأسبوع الماضي: “العمل الفني هو أنني أخذت أموالهم، هذه ليست سرقة، إنه خرق للعقد وخرق العقد جزء من العمل” وأضافت الفنان قائلًا: “بالطبع لن أعيد الأموال، العمل الفني هو أنني أخذت المال ولن أعيده”.

يدعي Lasse Andersen، مدير متحف كونستن، أنه قبل يوم واحد من افتتاح معرض فني جديد، قام الفنان ينسن هانينغ بتسليم الأعمال الفنية المطلوبة، لكن عندما تم فتح الحزمة المرسلة إليهم من الفنان، احتوت على إطارين فارغين فقط، كما أن الفنان كلف نفسه بإرسال بريد إلكتروني يقول إنه يعتقد أنه من المثير للاهتمام القيام بعمل جديد يسمى “خذ الأموال واهرب”.

قال أندرسن مدير المتحف: “أريد تمامًا أن أعطي ينسن الحق في القول إنه بالفعل تم إنشاء عمل جديد في حد ذاته والذي يعلق بالفعل في المعرض الذي لدينا ولكن هذا ليس الاتفاق الذي أبرمناه معه”، مضيفًا أنه لا لم يذهب إلى الشرطة حتى الآن، حيث أن الفنان أمامه حتى يوم 16 يناير من العام المقبل، لإعادة الأموال التي أقرضها المتحف له.

من ناحية أخرى، أوضح ينسن هانينغ أنه لا ينوي إعادة الأموال إلى المتحف قائلا للإذاعة الوطنية DR: “لا، لن يحدث ذلك، العمل الفني هو أنني أخذت أموالهم”. [1]


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار