قرارات عمدة طنجة بشأن مسارات “التاكسيات” تفرز تذمرا في اصيلة
ads980-250 after header


الإشهار 2

قرارات عمدة طنجة بشأن مسارات “التاكسيات” تفرز تذمرا في اصيلة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

امتدت ردود الفعل الغاضبة بشأن القرارات الجماعية القاضية بتحديد مسارات وسائل النقل من والى المحطة الطرقية الجديدة، الى مدينة أصيلة، التي اشتكت فعالياتها الجمعوية تضرر الساكنة من منع سيارات الاجرة الى وسط مدينة طنجة، ما دفعها الى توقيع عريضة موجهة الى الوال محمد امهيدية.

وذكرت العريضة التي اطلعت عليها جريدة طنجة 24 الالكترونية، ان القرار تناسى ساكنة مدينة اصيلة ودائرتها، علما ان ساكنة العمالة لها ارتباط يومي بمدينة طنجة.

واعتبرت الفعاليات الموقعة على العريضة، ان منع سيارات الأجرة الكبيرة القادمة من اصيلة من الوصول الى داخل مدينة طنجة، هو قرار مجحف في حق ساكنة اصيلة التي تعتبر سيارات الأجرة الوسيلة الرسمية لتنقلاتها نحو طنجة، في وقت لا تفي حافلات شركة “الزا” بالغرض.

ونبهت العريضة، الى بعض تداعيات هذا القرار الذي وصفته  بأنه “مجانب للصواب”، تتمثل في حصول ارتباك في تنقلات سكان اصيلة الى طنجة، ما يدفع المرتفقين الى التكدس في حافلات النقل التابعة لشركة “ألزا”.

وتواجه جماعة طنجة، انتقادات متتالية على خلفية قراراتها المتعلقة بتحديد مسارات وسائل النقل العمومية من والى المحطة الطرقية الجديدة في منطقة احراريين، جنوبي المدينة، وهي قرارات تعتبرها فعاليات المجتمع المدني بأنها “متسرعة” وتغيب عنها مقومات المقاربة التشاركية التي من شأنها ان تطرح حلولا تراعي مصالح عموم المواطنين.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار