قضية آيت الجيد تصل الى مقاطعة مغوغة .. وبوزيدان “يفضل” شهداء طنجة
ads980-250 after header

الإشهار 2

قضية آيت الجيد تصل الى مقاطعة مغوغة .. وبوزيدان “يفضل” شهداء طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

وضعت فرق المعارضة بمجلس مقاطعة مغوغة بمدينة طنجة، الأغلبية المسيرة في موقف محرج، حينا استحضر أحد المستشارين اسماء من وصفهم “بشهداء الوطن” الذين وجب إطلاق أسمائهم على احياء في المدينة، تكريما لهم.

وكانت مقاطعة مغوغة، قد عرضت نقطة متعلقة بعنونة الازقة والشوارع الواقعة في دائرة نفوذها، للتصويت خلال اشغال الدورة العادية التي التأمت اليوم الاثنين، ما رفضه مجموعة من المستشارين، الذين اعتبروا أن هذا الموضوع “بات متكررا في كل دورة مقابل تغييب مناقشة مشاكل اكبر تعاني منها المقاطعة”.

لكن محمد بوزيدان، رئيس مجلس المقاطعة، رفض التقليل من شأن هذه النقطة، معتبرا انها لا تقل اهمية عن المواضيع التي يمكن إدراجها في دورات المجلس، بالنظر الى ان ترقيم وعنونة الازقة والشوارع، من شأنه ان يساهم في تجاوز العديد من الاشكالات.

وتعليقا على بعض الاسماء التي تم اقتراحها كتسميات للشوارع والازقة، اعتبرت المعارضة، انه من الجدير اطلاق اسماء بعض الشخصيات المصنفة في خانة “شهداء الوطن”، حيث اقترح المستشار عن حزب الاصالة والمعاصرة، حسن بلخيضر، اطلاق اسماء مثل بنعيسى آيت الجيد وعمر بنجلون، على بعض الاحياء.

وقال بلخيضر، الذي اتهم الاغلبية المسيرة، باستغلال وسائط التواصل الخاصة بالمقاطعة للترويج لقضية القيادي في حزب العدالة والتنمبة، عبد العالي حامي الدين، -قال-، انه سيطلق اسم بنعيسى على الحي الذي يسكنه ولو بشكل رمزي، رغم مخالفة هذه الخطوة للقانون.

وجوابا منه على مقترح بلخيضر، ذكر الرئيس محمد بوزيدان، بان هناك مساطر تقتضيها اقتراحات اسماء الازقة والاحياء، مضيفا انه من الافضل اعطاء الاولوية لشهداء ينحدرون من مدينة طنجة.

وشهدت اشغال الدورة العادية لمجلس مقاطعة مغوغة، مناقشة حصيلة المجلس خلال السنوات الثلاث من ولايته، وهي حصيلة واجهتها فرق المعارضة بانتقادات لاذعة، من خلال مداخلات مطولة، همت اساسا جوانب متعلقة بالتدبير المالي والعلاقة المتوترة مع الاغلبية التي اتهمت بأنها “تمارس الاقصاء” في حق باقي مكونات المجلس.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا