لعنة الإصابات تطارد لاعبي إتحاد طنجة والزاكي عاجز عن تبرير الأمر
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

لعنة الإصابات تطارد لاعبي إتحاد طنجة والزاكي عاجز عن تبرير الأمر

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يعيش فريق اتحاد طنجة طنجة لكرة القدم، خلال الموسم الرياضي الجاري، حالة إستثنائية وغير طبيعية، تتمثل في كثرة الإصابات لدى اللاعبين، والتي وصلت لأزيد من سبعة إصابات، الأمر الذي أثر بشكل كبير على إختيارات المدرب وعلى النتائج المحققة إلى حدود الساعة.

وتضم لائحة الإصابات كل من محمد سوبول الذي يعاني من إلتواء في الركبة، وسيغيب لمدة أربعة أسابيع، وحمزة الحساني يعاني من تمدد في أربطة الركبة وسيغيب لأربعة أسابيع، بالإضافة الى عبد الله المودن الذي أصيب بتمزق عضلي وسيغيب لأربعة أسابيع أيضا، وأسامة العز الذي أصيب بشف في العظمة الشظية وسيغيب لأربعة أسابيع.

كما تضم لائحة الإصابات أيضا كل من المهاجم جواد غبرة الذي يعاني من قطع في أربطة الركبة وسيغيب بسببها لستة أشهر، وإسماعيل العلمي الذي يعاني من شق في أسفل الكاحل وسيغيب لأربعة أسابع، أما المهاجم معاذ أكندوز فقد أصيب بتمزق عضلي يحتاج تدخلا جراحيا، ومدة غيابه غير معروفة.

وبهذا الصدد أكد بادو الزاكي، مدرب فريق إتحاد طنجة، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت مباراته ضد حسنية أكادير، أن إنطلاقة هذا الموسم كانت كارثية على مستوى جاهزية اللاعبين، حيث تعرض سبعة لاعبين أساسيين يعتبرون بمثابة العمود الفقري للفرقة لإصابات خطيرة، ساهمت في النتائج التي يحصدها أبناء البوغاز حاليا.

ولم يجد المدرب الطنجي تفسيرا واضحا لما يحدث للاعبين، حيث أن البعض أصيب أثناء الإحماء بواسطة كرة التنس، فيما أصيب آخرون خلال التداريب والمباريات الودية، والبعض خلال إلتحامات في المباريات الرسمية، مزيلا في الوقت ذاته المسؤولية عن المعد البدني للفريق رشيد البلج.

وأكد الزاكي أنه فترة التوقف الدولية التي ستمتد لأسبوعين، ستمكن من إستعادة بعض اللاعبين المصابين، الأمر الذي سيساعد في ترميم الصفوف وتغيير طريقة اللعب بما يتلائم مع التشكيلة المتوفرة.

وتجدر الإشارة الى أن الفريق يعاني خلال الموسم الجاري من سوء النتائج، حيث مني إلى الساعة بثلاثة هزائم متتالية ضد كل من النادي الرياضي السالمي والمغرب التطواني وكذا حسنية أكادير.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار