لهذه الأسباب نجحت مباراة الرجاء وبيتيس وفشل لقاء اتحاد طنجة وليغانيس

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

لهذه الأسباب نجحت مباراة الرجاء وبيتيس وفشل لقاء اتحاد طنجة وليغانيس

إشهار مابين الصورة والمحتوى

اختارت مجموعة من الأندية المغربية، هذه السنة، خوض لقاءات اعدادية ضد فرق من البطولة الإسبانية، وذلك لضمان الحصول على خصم قوي يمارس في أفضل دوري بالعالم، الأمر الذي تجلى من خلال مباراة اتحاد طنجة ضد فريق ليغانيس ومباراة الرجاء البيضاوي ضد فريق ريال بيتيس.

ورغم أن الفرق بين الفريقين الإسبانيين ليس كبير من حيث النتائج المسجلة الموسم المنصرم، الا أن الفرق كان كبيرا من حيث تفاعل الجماهير المحلية والحضور للمدرجات خلال اللقاء، حيث شهدت مباراة الرجاء البيضاوي وريال بيتيس حضور أزيد من 40 ألف متفرج فيما حضر لقاء اتحاد طنجة وليغانيس أقل من 3000 شخص.

 

الإشهار الذكي
وأرجع عدد من المتتبعين الفرق الكبير في الحضور الجماهيري للمباريتين، لعدة عوامل من أبرزها الإشهار الذكي الذي اعتمده فريق الرجاء البيضاوي من أجل الترويج للقاء ريال بيتيس، حيث قام أهم نجوم الفريق الإسباني كالفرنسي نبيل فقير والمغربي زهير فضال بتسجيل فيديو قصير تم تداوله عبر مواقع التواصل الإجتماعي، دعوا فيه الجماهير البيضاوية من أجل الحضور بقوة ومساندتهم في أول مباراة لهم بالمغرب.

وقد تفاعلت الجماهير بقوة مع هذه المبادرة حيث تم مشاركة الفيديو على نطاق واسع خصوصا وأن اللاعبين تعمدا ذكر مصطلحات تلعب على الوتر الحساس للجماهير ككلمة “الرجاء العالمي” و”أفضل الفرق المغربية”.

 

التكريم
بالإضافة للإشهار الذكي، قامت ادارة الرجاء بخطوة جميلة ضربت من خلالها عصفورين بحجر واحد، ويتعلق الأمر بتكريم اللاعب محمد أولحاج الذي حمل ألوان الفريق لأزيد من 11 سنة، حيث مثلت هذه المبارة آخر ظهور له بقميص الرجاء، وهو الأمر دفع الجماهير للحضور بقوة من أجل دعم لاعب ساهم في صنع أمجاد فريقهم المفضل، ولتكريس ثقافة الإعتراف.

من جهتهم لم يكلف نادي اتحاد طنجة نفسه عناء التفكير في الترويج للقاء من خلال جعله مباراة تكريمية، حيث انتظر الجمهور بفارغ الصبر تخصيص عائدات المباراة لعائلة اللاعب الطنجاوي الراحل ياسين الشهبي، الذي وافته المنية منذ سنوات قليلة بسبب مرض السرطان، مؤكدين أن اللقاء كان سيشهد حضور منقطع النظير في حالة قيامهم بهذه الخطوة.

 

استقطاب مغاربة المهجر
كما استغل فريق الرجاء البيضاوي العطلة الصيفية وموسم عودة مغاربة المهجر الى أرض الوطن، من أجل استقطابهم ودعوتهم لحضور المقابلة من خلال القيام بمبادرات جديدة من قبيل طرح التذاكر عبر الأنترنت، والتي رغم ارتفاع ثمنها مقارنة مع باقي المباريات، الا انها شهدت اقبالا مكثفا من طرف الجمهور، كما أنها مكنت حاملي البطائق الإشتراك الخاصة من الحضور بشكل مجاني.

 

فقدان الثقة
وتبقى النقطة الأهم في غياب الجماهير في طنجة ومشاركتها بقوة في الدار البيضاء، رهينا بوضعية الفريق واستقراره على المستوى التسييري والتقني، وهو ما كان شبه غائب الموسم المنصرم الذي عرف تغيير ثلاث مدربين واستقالة عدد كبير من الفاعلين المؤثرين في المكتب المسير.

وما يؤكد هذه النقطة هو الحضور القوي الذي عرفته مباراة الرجاء ضد ليغانيس الإسباني بطنجة، حيث انتقلت الجماهير البيضاوية الى عاصمة البوغاز من أجل تشجيع فريقها، لدرجة أن عددها فاق عدد الطنجاويين اللذين شجعوا الإتحاد ضد نفس الفريق.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا