ليلى العلوي .. فنانة صورت ملامح المعاناة الإنسانية والهوية الثقافية
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

ليلى العلوي .. فنانة صورت ملامح المعاناة الإنسانية والهوية الثقافية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

شغلت الفنانة المغربية، ليلى العلوي، حيزا مهما في اهتمامات الرأي العام الوطني، هذا الأسبوع، بعدما تعرض رسام تشكيلي شاب، للمنع من رسم جدارية لها على إحدى المباني في مدينة طنجة، بدعوى عدم وجود ترخيص يسمح له بذلك.

وكان الفنان معاذ أبو الهنا، قد اتهم مسؤولي مدينة طنجة، بمحاولة إقبار عمله الفني الرامي إلى تكريم الفنانة المغربية الراحلة، التي ذهبت ضحية عمل إرهابي في العاصمة  البوركينابية واغادوغو، بعد تلقيها رصاصتين اخترقتا جسدها، في سنة 2016.

أثناء محاولته تكريم الراحلة ليلى العلوي.. مسؤولو طنجة يطالبون فنانا بتغطية جزء من جدارية

واشتهرت ليلى العلوي، التي تكلف الملك محمد السادس، بإجراءات نقل جثمانها إلى أرض الوطني، بأعمالها في مواضيع التنوع الثقافي والهوية والهجرة، وقد كانت دائمة التنقل بين المغرب ولبنان وفرنسا.

ولدت ليلى العلوي بالعاصمة الفرنسية باريس عام 1982 من أم فرنسية وأب مغربي. بمدينة مراكش المغربية، خطت أولى خطواتها، ثم ارتادت المدرسة الفرنسية، وهاجرت بعد حصولها على شهادة الباكالوريا إلى نيويورك لدراسة علم الاجتماع والتصوير الوثائقي.


أخذها حب الترحال والاكتشاف إلى بلدان كثيرة، عبر أوروبا وأمريكا، قبل أن تعود لتستقر في 2008 بالمغرب الذي ألهمها وجوه وشخصيات عملها الأخير. واستوحت علوي مشروع “المغاربة” الذي لاقى نجاحا كبيرا، وهي سلسلة بورتريهات لمواطنيها، من عمل الأمريكي روبير فرانك الذي جاب الولايات المتحدة في نهايات خمسينات القرن الماضي ليصور “الأمريكيين”.

وتمكنت المصورة الشابة من ترك بصمتها في عالم التصوير، لا سيما على ضفتي المتوسط، لأنها كانت تقدم الهويات الثقافية في معدنها الخام دون ستار أو تعديلات، ونأت بها عن النظرة المستشرقة والفولكلورية.

وعرضت العلوي أعمالها في معارض شهيرة بدبي ونيويورك وفرنسا، حيث شاركت مع مجموعة من المصورين العرب في 2015 في معرض بمعهد العالم العربي بباريس قدم إضاءة جديدة عن العالم العربي الذي تنحدر منه، فواكبت تحولاته ونفضت الغبار عن الأفكار المسبقة المحيطة به. أسدل الستار في 17 يناير 2016، عشية وفاتها، عن معرض باريسي آخر شاركت فيه ليلى علوي بسلسلة “المغاربة” في “الدار الأوروبية للصورة”.

بتدخل من الوالي .. سلطات طنجة ترخص بإعادة رسم جدارية ليلى علوي

تجدر الإشارة، إلى أن السلطات المحلية بمدينة طنجة، قد وضعت حدا للجدل الذي أثاره منع الفنان معاذ أبو الهنا من استكمال جداريته، بإصدار ترخيص قانوني يسمح له بمزاولة عمله الذي يخلد ذكرى فنانة ساهمت في التسويق للمغرب عبر بوابة التصوير الفوتوغرافي.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار