ما محبة الا بعد عداوة.. رسائل فصائل طنجة وتطوان تبشر بطي صفحة الخلاف
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

ما محبة الا بعد عداوة.. رسائل فصائل طنجة وتطوان تبشر بطي صفحة الخلاف

إشهار مابين الصورة والمحتوى

نشر المشرفين على فصيل إلترا هيركوليس وإلترا لوس ماتادوريس المناصرين لكل من إتحاد طنجة والمغرب التطواني، أمس الخميس، رسائل على مواقع التواصل الاجتماعي تكشف إستعدادهما لطي صفحة الخلاف.

وأظهرت الرسائل التي وجهها كل واحد منهما للطرف الآخر، أن المشاكل التي كانت تطغى على الواجهة خلال كل ديربي بين الفريقين، كان مكانها الملعب ومواقع التواصل فقط، وأن المدينتين تعتبران بمثابة مدينة واحدة وخير ممثلين لمنطقة الشمال.

وبهذا الصدد قال الزبير التمسماني، ممثل فصيل إلترا هيركوليس التشجيعي، في منشور له، أن حجم التضامن الكبير للجماهير التطوانية مع جماهير طنجة عقب حادث سقوط مشجعين من منصة قاعة الزياتن والتي كادت أن تتحول لكارثة لولا الألطاف الإلاهية، لفت انتباهه لكون العداوة قائمة فقط على الصعيد الرياضي وأن كل ما هو إنساني يجمعهم أكثر مما يفرقهم.

وأضاف التمسماني، أن المنافسة بين الفريقين كانت دوما رياضية وهو ما يؤكده عدم وقوع أعمال شغب كثيرة خارج الملعب خصوصا في السنوات الأخيرة، وحتى المناوشات التي كانت تحدث كان الغرض منها خلق ديربي قوي.

من جهته أكد محمد بوشتى المشرف على فصيل لوس مطادوريس المناصر لفريق المغرب التطواني، أن الصراع بين الفريقين والمشجعين جد عادي نظرا لقرب المدينتين جغرافيا وتاريخيا، الا انه من غير العادي أن ينتقل الصراع الى الحياة اليومية.

وأوضح المتحدث ذاته أن التعصب كان فقط لألوان الفريق، مؤكدا أن الديربي سيكون مستقبلا بطعم خاص يعطي صورة حضارية لجماهير منطقة الشمال.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار