متظاهرون في بروكسل يحتجون على حظر “الذبح الحلال”
ads980-250 after header


الإشهار 2

متظاهرون في بروكسل يحتجون على حظر “الذبح الحلال”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

شهدت العاصمة البلجيكية بروكسل، السبت، مظاهرة احتجاجية ضد “قانون حظر الذبح الحلال”، الذي دخل حيز التنفيذ مطلع 2019.

واجتمع عشرات الأشخاص وسط ساحة “شومان”، التي تضم مؤسسات الاتحاد الأوروبي في بروكسل، من أجل التنديد بالقانون المذكور.

ولقي قانون “حظر الذبح الحلال” ردود أفعال غاضبة وانتقادًا من قبل مسلمين ويهود ببلجيكا على حد سواء، واعتُبر بمثابة تقييد للحرية الدينية.

واعتبر المجتمعان المسلم واليهودي اللذان يشكلان 6 في المائة من إجمالي عدد سكان بلجيكا، القرار تقييدا للحريات وعدم احترام الخصوصية الدينية والثقافية للمجتمعين.

وحسب الشعائر الدينية الإسلامية واليهودية، فإن عملية الذبح الشرعية تسمى بــ”الحلال” لدى المسلمين و”كوشر” لدى اليهود.

وتتطلب عملية الذبح لدى أتباع الديانتين (الإسلامية واليهودية) أن تكون الأضحية سليمة صحيا، وينبغي ذبحها مع إسالة دمها، وعدم استخدام عملية الصعق الكهربائي أو التخدير واعتبارهما طريقتين لا تتوافقان مع أحكام الشريعة.

وبشكل عام يعتبر اليمنيون المتطرفون في أوروبا والناشطون المدافعون عن حقوق الحيوان، أن ذبح الحيوانات بدون صعقها أو تخديرها، تجعلها تشعر بالألم وأن هذه العملية فيها انتهاكٌ لحقوق الحيوان.

وظهر قانون حظر الذبح الحلال في أوروبا عام 1933، في عهد ألمانيا النازية وزعيمها أدولف هتلر، وبقي ساري التطبيق حتى الآن في كل من السويد وسويسرا، والنرويج، وآيسلندا، والدنمارك، وسلوفينيا.

في حين يسمح بالذبح الحلال حسب الشرائع الدينية، في كل من ألمانيا، وفرنسا، والنمسا، وهولندا، واليونان، وإسبانيا، وإستونيا، وفنلندا، وبولندا.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا