متهمان في جريمة شمهروش يطلبان “مغفرة الله”

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

متهمان في جريمة شمهروش يطلبان “مغفرة الله”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طلب متهمان بقتل سائحتين اسكندنافيتين بالمغرب في كلمتهم الأخيرة، اليوم الخميس، أمام المحكمة “مغفرة الله”، بينما اكتفى شريكهم في الجريمة بالقول “لا إله إلا الله”. وأكد 20 متهما آخرا يلاحقون لصلتهم بالجريمة براءتهم راجين من القاضي “حكما عادلا”.

واعترف كل من عبد الصمد الجود (25 عاما) ويونس أوزياد (27 عاما) ورشيد أفاطي (33 عاما) بذبح الضحيتين وتصوير الجريمة وبث التسجيل المروع على مواقع التواصل الاجتماعي. بينما تراجع من كان برفقتهم عبد الرحيم خيالي (33 عاما) قبل التنفيذ، بحسب قوله.

وقال الجود في كلمة أخيرة الخميس “لا إله إلا الله أطلب المغفرة من الله”، وكان يقف بجانب أوزياد وخيالي مرتديا قميصا أبيض اللون وطاقية زرقاء على غرار السلفيين.

وردد أوزياد وخيالي العبارة بنبرة عادية دون أن تبدو عليهما علامات توتر، في حين اكتفى المتهم الثالث بتصوير الجريمة بالقول “لا إله الله”، بنظرات واجمة.

ويواجه الحود وأوزياد وأفاطي احتمال عقوبة الإعدام، بينما طلبت النيابة العامة إدانة خيالي بالمؤبد.

وطلبت والدة الضحية الدنماركية في وقت سابق إعدام القتلة. وخاطبت المحكمة في رسالة تلاها محاميها، قائلة “أليس عدلا إعدام هؤلاء الوحوش؟ إنهم يستحقون ذلك. أرجو منكم الحكم بإعدامهم”.

وانتشرت مطالب بإعدام المتهمين على مواقع التواصل الاجتماعي غداة الجريمة التي خلفت صدمة وتأثرا في المغرب.

وأجمع 20 شخصا آخرين، تراوح أعمارهم بين 20 و51 عاما، يحاكمون معهم، في كلمات مقتضبة، على “براءتهم” راجين من المحكمة حكما “عادلا”.

ويحاكم هؤلاء، وبينهم إسباني سويسري اعتنق الإسلام، منذ مطلع ماي  امام ملحقة محكمة الاستئناف بسلا، ويواجهون اتهامات تراوح بين “القتل العمد” للثلاثة الرئيسيين، و”تشكيل خلية إرهابية” و”الإشادة بالإرهاب” و”عدم التبليغ عن جريمة” بالنسبة للآخرين.

وعبر بعضهم عن “إدانة” الجريمة، مؤكدين جميعا أن لا صلة لهم بها ولم يكونوا على علم بالتخطيط لها.

وفي حين سبق لبعض أفراد هذه المجموعة أن اعلنوا انهم بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية أثناء استجوابهم، أكدوا اليوم جميعا تبرؤهم من أي فكر متشدد وأنهم لا يكفرون أحدا.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا