مجموعة “فاليو” تفتح مركزا صناعيا بطنجة وتوفر ألف منصب عمل مباشر
ads980-250 after header


الإشهار 2

مجموعة “فاليو” تفتح مركزا صناعيا بطنجة وتوفر ألف منصب عمل مباشر

إشهار مابين الصورة والمحتوى

إفتتحت المجموعة الفرنسية “فاليو”، اليوم الجمعة، بمنطقة صناعة معدات السيارات “أوتوموتيف سيتي” الكائنة بطنجة المتوسط، مركزا صناعيا متخصصا في صناعة أجزاء السيارات باستثمار يصل إلى 130 مليون أورو.

وتبلغ مساحة هذا المركز إلى 137 ألف متر مربع،وسيكون متخصصا في إنتاج أنظمة الإضاءة وماسحات الزجاج، بينما ينتظر أن تفتتح الوحدة الصناعية الثانية قبل متم ماي الجاري لإنتاج الأنظمة الحرارية، والأنظمة المساعدة على القيادة.

ويتوقع أن يوفر المركز الجديد لمجموعة فاليو، التي افتتحت أول مواقعها الصناعية بالمغرب عام 2012، حوالي 1000 منصب عمل مباشر قبل متم السنة الجارية، خاصة من التقنيين والمهندسين والأطر الإدارية، علما أن هذا المركز يضم وحدة للبحث والتطوير.

وأشرف على الافتتاح الرسمي لهذا المركز، كل من وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، ورئيس مجلس رقابة الوكالة الخاصة طنجة المتوسط، فؤاد البريني، والرئيس المدير العام لمجموعة “فاليو”، جاك أشانبروا.

وأبرز السيد العلمي، في تصريح صحافي بالمناسبة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مجموعة “فاليو” بصدد رسم “قصة نجاح رائعة” بالمغرب، وسيجري تدشين وحدة ثانية خلال ماي الجاري، بينما تجري المفاوضات لإقامة وحدة ثالثة، موضحا أن منظومة “فاليو” تمكنت من جلب 5 مصانع أخرى، لا تنتمي للمجموعة، لتموينها ببعض الأجزاء التي تدخل في أنظمة السيارات التي تصنعها.

وأشار الوزير إلى أن المجموعة ستعمل على إدخال تخصصات جديدة في صناعة السيارات بالمغرب، وإغناء سلسلة القيمة في القطاع وصناعة أجزاء ذات تكنولوجيا دقيقة، موضحا أن معدل الاندماج المحلي للمنظومة يصل حاليا إلى 64 في المائة.

من جانبه، قال الرئيس المدير العام لمجموعة فاليو، جاك أشانبروا، إن افتتاح مصنع طنجة يعتبر “حدثا كبيرا” بالنسبة للمجموعة، إذ يتعلق الأمر بمنظومة صناعية التزمنا من خلالها بجلب عدد من شركات المناولة المتعاملة مع المجموعة، موضحا أن المصنع الأول الذي دخل حيز العمل ينتج “تجهيزات دقيقة وحديثة، خاصة أنظمة الإضاءة، لفائدة عدد من مصنعي السيارات”.

وسجل أن نجاح المشروع يعزى إلى الدعم الكبير والمتواصل الذي قدمته السلطات المغربية، مؤكدا على عزم المجموعة “مواصلة تطوير استثمارها لرفع رقم المعاملات في المدى المتوسط (بين 4 و 5 سنوات) إلى 500 مليون أورو”.

كما أثنى بشكل خاص على جودة اليد العاملة المؤهلة بالمغرب، موضحا أن موقع طنجة يعتبر من المواقع الصناعية القليلة التابعة للمجموعة التي انطلقت بيد عاملة محلية تناهز 100 في المائة.

في السياق ذاته، اعتبر رئيس مجلس رقابة الوكالة الخاصة طنجة المتوسط، فؤاد البريني، أن جودة الموارد البشرية وسرعة تنفيذ المشاريع الاستثمارية الصناعية تعتبر من بين المؤهلات التي تدعم تنافسية المغرب في جلب الاستثمارات الأجنبية، معلنا عن أنه يجري حاليا بالمنطقة بناء 15 وحدة صناعية تمتد على مساحة إجمالية تصل إلى 300 ألف متر مربع وستوفر أزيد من 4300 منصب شغل.

يشار إلى مجموعة فاليو، التي اختيرت للسنة الثالثة على التوالي المقاولة الأكثر ابتكارا بفرنسا، حققت العام الماضي رقم معاملات يصل إلى 19,3 مليار أورو، وتشغل حاليا أزيد من 113 ألف شخص ب 186 موقعا صناعيا و 21 مركزا للبحث و38 مركزا للتطوير و 15 منصة للتوزيع ب 33 بلدا عبر العالم.


ads after content
شاهد أيضا