محمد البدري .. “مجدوب الفن” الذي يفرش أحياء القصر الكبير بزرابي منسوجة من الألوان

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

محمد البدري .. “مجدوب الفن” الذي يفرش أحياء القصر الكبير بزرابي منسوجة من الألوان

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يفتخر سكان حي “المرينة” في مدينة القصر الكبير، برونق وجمالية حيهم الذي أصبح عبارة عن فضاء ينبض بالألوان، بفضل المبادرات التي آل محمد البدري على نفسه القيام بها، اعتمادا على امكانيات بسيطة، دون ان تدعمه اية جهة، عدا بعض اصدقائه والمعجبين بفنه.

غير ان محمد البدري، يفضل اعتبار نفسه “عاشقا للألوان” وليس “فنانا تشكيليا”، لكن ابداعاته التي يبصمها على جدران الازقة والأحياء ولا تستثني حتى الأرضية، جعل الناس يطلقون عليه “مجدوب الفن”، تعبيرا عن هوسه بالرسم في كل مكان من فضاءات المدينة.

آخر ما تفتقت عنه إبداعات بدري، البالغ من العمر 61 سنة، هو شكل زربية تقليدية على اراضي ازقة وأحياء المدينة. “اختيار شكل الزربية له دلالات تاريخية وثقافية، فهي تعبر عن الفرحة والحبور”، كما يقول هذا “العاشق للألوان”.

لا يقوم محمد بدري برسم أعماله بشكل اعتباطي، بل يختارها بدقة، ذلك أنه لا يهدف فقط من وراء هذه الإبداعات إلى إضفاء مُسحة من الجمال على أحياء مدينة القصر الكبير، ولكن “المجدوب” يتخذ من الألوان وسيلة للتربية وتغيير عقلية الإنسان، حسب رأيه.

ويبرز هذا التشكيلي العصامي، أن هدفه في المقام الأوّل إلى لفْت انتباه المسؤولين إلى أنّ الأمكنة التي يرسم فيها تحتاج إلى عناية، نافيا رغبته في التقرب من جهة او خدمة أجندة، بقدر ما يطمح الى خدمة مدينته.

يثني سكان القصر الكبير، كثيرا على ابن مدينتهم الذي نذر وقته وجهده لعمل يعود بالنفع على الناس، وهذا “دليل على أن التغيير المنشود ينبغي ان يأتي من خلال المبادرات الذاتية وليس بالاعتماد فقط على المسؤولين”، كما عبرت شابة من بنات المدينة.


ads after content
الإشهار 3
You might also like