مخاوف “كورونا” تُلقي بتأثيرها على السفن السياحية وميناء طنجة المدينة
ads980-250 after header


الإشهار 2

مخاوف “كورونا” تُلقي بتأثيرها على السفن السياحية وميناء طنجة المدينة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

كشف موقع “Fleet Mon” المتخصص في أخبار البحار والرحلات السياحية، إن مخاوف انتشار فيروس “كورونا” المستجد بدأ يُلقي بتأثيرها على رحلات السفن السياحية بالبحر الأبيض المتوسط، وهناك توجه نحو إلغاء الرحلات خوفا من الفيروس.

وفق ذات المصدر، فإن بعض السفن السياحية ألغت رحلاتها، في حين رفضت بعض الموانئ الأخرى استقبال السفن السياحية، خوفا من إصابة السياح بالفيروس ونقله للأخرين.

ويبدو واضحا أن تأثيرات فيروس كورونا ستلقي بضلالها على جميع القطاعات، ومن بينها نشاط السفن السياحية، وبالتالي فإن عددا من الجهات التي كانت تعتمد على السفن السياحية لإنعاش القطاع السياحي ستتأثر، ومن بينها مدينة طنجة.

وكان ميناء طنجة المدينة قد دأب في السنوات الأخيرة على استقبال العشرات من السفن السياحية الكبرى، لكن هذه السنة يُتوقع أن يفقد عدد منها بسبب مخاوف فيروس كورونا.

وتجدر الإشارة إلى أن مشروع إعادة تأهيل ميناء طنجة المدينة الذي انطلق منذ سنوات، مكّن ميناء طنجة المدينة من امتلاك رواصف خاصة برسو السفن السياحية الكبرى، وليتحول بذلك إلى واحد من نقاط الرسو في البحر الأبيض المتوسط بالنسبة للسفن السياحية.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار