“مدينة المهن والكفاءات”ّ تفتح أبوابها أمام شباب جهة طنجة ابتداء من 2022
ads980-250 after header


الإشهار 2

“مدينة المهن والكفاءات”ّ تفتح أبوابها أمام شباب جهة طنجة ابتداء من 2022

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يستفيد نحو 3250 متدربة ومتدرب من عروض التكوين المهني، التي ستوفرها مدينة المهن والكفاءات بجهة طنجة تطوان الحسيمة، التي ينتظر أن ينطلق العمل فيها ابتداء من العام 2022، بحسب بيانات للمكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل.

وستقدم مدينة المهن والكفاءات، التي ستمتد على مساحة تصل إلى 10 هكتارات، تكوينات في العديد من القطاعات من بينها على الخصوص الصناعة والرقمنة وترحيل الخدمات والغرافيك والسياحة والفندقة والصحة والصيد البحري والزراعة والصناعة الغذائية.

هذا المعطى تم إعلانه، الجمعة، خلال لقاء ترأسه والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد امهيدية، والمديرة العامة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، لبنى طريشة، خصص لمناقشة خارطة التكوين بمدينة المهن والكفاءات بطنجة.

وقال الوالي امهيدية، في كلمة بالمناسبة، أن هذا اللقاء “يروم تقديم مخرجات ورشة العمل الجهوية حول مدن المهن والكفاءات، والمصادقة على خارطة الشعب والتخصصات لإغناء عرض التكوين المقترح في إطار مدينة المهن والكفاءات بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة.”

وشدد الوالي على ضرورة تأهيل عرض التكوين وإعادة هيكلة الشعب بناء على أهميتها بسوق الشغل، وكذا تحديث المناهج البيداغوجية وتحسين قابلية تشغيل الشباب، موضحا أن هذه الهيكلة، التي ستتم عبر سلسلة من برنامج التكوين وإعادة التكوين القصيرة المدى، تروم إحداث جيل جديد من مراكز التكوين المهني عبر تأسيس “مدن المهن والكفاءات”.

من جانبها، اعتبرت لبنى طريشة أن النقاش مع الفاعلين المحليين بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة خلال هذا اللقاء “كان مثمرا”، لافتة إلى أن المهنيين أعربوا عن ترحيبهم بخارطة التكوين المقترحة، التي تستجيب بشكل كامل لحاجيات سلاسل القيمة والإنتاج بالمنظومة الاقتصادية المحلية.

وأوضحت أن “خارطة الطريق تتميز بانفتاحها على 8 أقطاب للمهن من خلال 87 شعبة للتكوين، 80 في المائة من بينها سيتم إحداثها لأول مرة في إطار برامج جديدة للهندسة يجري وضعها”.


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار