مرصد حقوقي يربط ظاهرة الانتحار في شفشاون بمنع زراعة القنب الهندي
ads980-250 after header


الإشهار 2

مرصد حقوقي يربط ظاهرة الانتحار في شفشاون بمنع زراعة القنب الهندي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قال مرصد الشمال لحقوق الانسان، إن ظاهرة الانتحار التي يعرفها اقليم شفشاون، راجعة إلى الحكومات المغربية المتعاقبة وسياساتها العمومية.

وحسب المرصد في بيان له، وصل جريدة طنجة 24 الالكترونية نسخة منه، فإن هذه السياسات الحكومية “ربطت المنطقة بنمط انتاج قائم على زراعة القنب الهندي وتجارة المخدرات بهدف ضبط المجال لدواعي أمنية.”.

“فكان من نتائج تراجع تجارة القنب الهندي وعدم قدرة الدولة على نهج سياسة تنموية حقيقية للمنطقة بعد عقود من التهميش واللامبالاة تسجيل مجموعة من الظواهر كالهجرة نحو المدن، ارتفاع معدلات الطلاق، الادمان، الانتحار ..”، حسب بيان المرصد.

وسجل بيان المرصد، صمت السلطات المركزية والمحلية والجماعات ” المنتخبة ” حول هذه الظاهرة باستنكار شديد، رغم انها تمس اهم حق في منظومة حقوق الانسان الكونية وهو الحق في الحياة.

ودعا الى ضرورة تكافل جهود الفاعلين المدنيين اجل الضغط على الجهات المختصة للتدخل قصد الحد من تفاقم الظاهرة. وضرورة اخضاعها للدراسة العلمية عبر بحث ميداني تكون توصياته خريطة طريقة لوضع استراتيجية في شتى المجالات في القريب العاجل.

وسجل اقليم شفشاون، منذ بداية العام الجاري، ما لا يقل عن 7 حالات انتحار، راح ضحيتها مواطنون من الجنسين ومن مختلف الاعمار، وذلك بعد ان بلغ اجمالي الحالات خلال السنة الماضية ما يزيد عن 40 حالة انتحار.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا