مرضى غادروا بعد يوم واحد.. هل تبالغ مندوبية الصحة بجهة طنجة في تضخيم أرقام الشفاء؟
ads980-250 after header


الإشهار 2

مرضى غادروا بعد يوم واحد.. هل تبالغ مندوبية الصحة بجهة طنجة في تضخيم أرقام الشفاء؟

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام القليلة الماضية، تدوينات لأقارب مرضى أصيبوا بكورونا في طنجة، يشتكون فيها إهمال المسؤولين واخراج ذويهم من مراكز العلاج قبل انقضاء الوقت اللازم للشفاء.

وفي هذا الصدد قامت “طنجة24” بالتواصل مع عدد من المرضى كانوا يتابعون علاجهم في المستشفى الميداني بالغابة الديبلوماسية، حيث أكد هؤلاء أن المسؤولين عن هذا المركز قاموا خلال نهاية الأسبوع بإرغام أغلب المتواجدين على المغادرة واتمام العلاج بالمنزل.

وأضاف المرضى، أن عددا كبير ممن أرغموا على العودة للمنازل يعانون اصلا من أمراض مزمنة، تستوجب مراقبة طبية على مدار الساعة لتفادي وقوع أي مضاعفات.

من جهته أكد مريض آخر أن مدة بقاءه في الغابة الدبلوماسية لم تتجاوز 24 ساعة،حيث تمت مطالبته بالرحيل على الفور، مؤكدين أن هذا المركز سيتم اغلاقه أو تخصيصه لكبار السن في رواية أخرى.

وفي الوقت الذي تم فيه اخراج هؤلاء وتوزيعهم على احياء المدينة، معرضين سلامة اسرهم اللذين لم يكونوا مستعدين، للخطر، دون إجراء اي تحليل قبلي يؤكد خلوهم من الفيروس، قامت مندوبية الصحة بجهة بطنجة بإعلان أرقام مرتفعة لحالات التعافي، خلال الأيام القليلة الماضية.

وبهذا الخصوص، أكد مهتمون أن الأشخاص اللذين تم ارغامهم على اخلاء المستشفى  الميداني بالغابة الدبلوماسية، تم احتسابهم كحالات  متعافية تماما من الفيروس، وهو ما يفسر تسجيل طنجة ل397 حالة شفاء يوم أمس الأحد.

وعلى الرغم من أن البروتوكول العلاجي تم تغييره، حيث تم السماح بعلاج المصابين بمنازلهم، لكن وفق شروط محددة تحمي عائلة للمريض وتضمن له علاجا سليما، وهو الآمر الذي لا يتوفر في أغلب الحالات.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار