مرور سنتين على “نية” إعادة تأهيله.. سيسيل لازال خرابا يطل على مارينا طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

مرور سنتين على “نية” إعادة تأهيله.. سيسيل لازال خرابا يطل على مارينا طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

لازال فندق سيسيل التاريخي، أو بالأحرى خراب فندق سيسيل التاريخي، مستمرا في حاله المتردي، ولم تُباشر أي أعمال إصلاح أو أعمال إعادة التأهيل، مثلما هو مكتوب في الإعلان الموضوع على صفيحة حديدية قبالة “الخراب”.

مرت سنتان على وضع إعلان إعادة التأهيل قبالة هذه البناية التاريخية، لكن لم يحدث أي شيء بعد ذلك، وكأن السلطات المحلية اكتفت بعمل “النية” والباقية على “الله”.

ولازال تساءل المهتمين بالمآثر التاريخية في المدينة قائما، حول سبب تأخر أشغال إعادة تأهيل هذه البناية، التي أصبحت مثل “ضرس مسوس” وسط منطقة تعج بالبنايات الحديثة والكورنيش والمارينا.

ووفق هؤلاء، فإنه لم يعد مقبولا استمرار هذا التماطل في التعامل مع سيسيل، خاصة أن موقعه الهام يقابل السياح والوافدين على المدينة، وهو ما يتطلب الإسراع في عملية تأهيله ليكون وجها حسنا يساهم في جمالية واجهة طنجة الساحلية.

ويطالب المهتمون بالمآثر التاريخية في طنجة، من السلطات المحلية، أن تعمل هذه السنة قبل المقبلة، في إيجاد حل لسيسيل، فقد طال أمد خرابه.


ads after content

inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار