مريم العماري..من قمرة سفن الشحن إلى قبطانية ميناء طنجة المدينة
ads980-250 after header


الإشهار 2

مريم العماري..من قمرة سفن الشحن إلى قبطانية ميناء طنجة المدينة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تعتبر مريم العماري قبطان ميناء طنجة المدينة والمسؤولة عن مصلحة النقل البحري ذات ال 28 ربيعا إحدى النساء المغربيات القلائل اللواتي شكلن جزءا من طاقم إحدى أكبر سفن الشحن بالعالم.

وتدين هذه السيدة الشابة التي تنحدر من مريرت (إقليم خنيفرة) نجاحها إلى جديتها وشجاعتها. فقد كان المجال البحري يستهويها دوما، وحلما بالنسبة لهذه الفتاة الباحثة عن المغامرة.

بعد حصولها على شهادة البكلوريا سنة 2010 في شعبة العلوم الفيزيائية، التحقت بالمعهد العالي للدراسات البحرية بالدار البيضاء. وتتذكر مريم العماري، في حديث مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن اجتياز مباراة الولوج للمعهد المذكور شهد مشاركة حوالي 1500 شخص، تم على إثره انتقاء ثلاث فتيات فقط، مؤكدة أن المجال البحري كان بالنسبة لها غريبا تماما، على اعتبار ان لا أحد من محيطها يشتغل بهذا المجال.

وأجرت مريم، التي احتلت الرتبة الأولى في دفعتها، مشروع نهاية دراستها بسفينة الشحن (سي إم أ سي جي إم لابيرسوز) وهي سفينة شحن كانت تمرا في العادة بميناء طنجة المتوسط، حيث تمكنت من بلوغ مرادها بفضل مثابرتها وعملها الدؤوب لتحقيق النجاح في هذا المجال.

تسلحها بالشجاعة وتفانيها في أداء مهامها خولاها الالتحاق بطاقم الشركة الفرنسية (سي إم أ سي جي إم ماركو بولو)، التي صنفت أكبر سفينة شحن سنة 2012.

وفور التحاقها بالشركة، أثبت مريم بسرعة فائقة قدراتها المهنية ونجحت سنة 2016 في الاشتغال ضمن طاقم سفينة (سي إم أ سي جي إم) بعد اجتيازها العديد من المقابلات بمدينة مرسيليا الفرنسية.

وأوضحت مريم، التي كانت المغربية الوحيدة التي تشتغل على متن هذه السفينة أنه “على متن السفينة لا يوجد رجال أو نساء، وإنما بحارة فقط”.

وفي ما يتعلق بدوار البحر، تتذكر هذه الشابة حكاية طريفة مازالت عالقة في ذهنها حيث قالت “مرت السفينة التي أبحرت من ميناء طنجة المتوسط في اتجاه ساوثهامبتون بالمملكة المتحدة من منطقة معروفة بكثرة تقلبات أحوال الطقس، وكانت تتحرك في جميع الاتجاهات” وبصعوبة بالغة تمكنت من استعادة عافيتي.

وأتاح لها مجال اشتغالها زيارة العديد من بلدان المعمور في مختلف القارات والالتقاء بجنسيات ولغات مختلفة.

وتابعت مريم بحماس أنه “على متن السفينة، الأيام لا تتشابه بحيث يتعين علينا دائما مواجهة تحديات جديدة وأن نكون خلاقين، لكن بمرور الوقت نتمكن من تطوير قدراتنا ومهاراتنا على التأقلم”.

وشكلت مسألة التأقلم معطى أساسيا بالنسبة لمريم، حيث قضت شهر رمضان لعام 2016 بين البحر الأحمر والمحيط الهندي في ظل درجات حرارة مرتفعة للغاية، وأخذت حينها على عاتقها مهمة إرشاد المسلمين المتواجدين على متن السفن بمواقيت الإفطار.

وبعدما اشتغلت في ميدان الإبحار لمدة ناهزت سنتين، قررت مريم أخذ قسط من الراحة لمتابعة تكوينها والحصول دبلوم قبطان المسافات الطويلة. ولاحت أمامها بعد ذلك فرصة الانضمام إلى شركة تدبير ميناء طنجة المدينة فقبلتها.

وتشرف مريم، في إطار عملها الجديد، على عمليات رسو وتجهيز ونقل السفن، وتسهر على تطبيق القوانين الجاري بها العمل في الموانئ وإعداد فواتير التوقف.

كما أنها تضطلع بمهمة استقبال ومعالجة طلبات توقف السفن. وبرأيها فإن “هذا الميدان يظل ذكوريا بامتياز، وباعتبارنا نساء فإنه يتعين علينا إبراز قدراتنا ومهاراتنا بشكل أكبر”.

وقد تمكنت مريم التي تسهر على تدبير شؤون طنجة المدينة وتعد المرأة الوحيدة بقبطانية الميناء من تجاوز كل الصعوبات والمعيقات. ورسالتها إلى كل الفتيات الشابات هي” أن لا يستسلمن أبدا ويتحلين بالشجاعة والثقة لتحقيق أحلامهن”.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار