ads980-250 after header

مساعي حقوقية تدفع بأستاذ ثانوية ابن الخطيب للتنازل عن متابعة تلميذه

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

نجحت مساعي حقوقية، في طي صفحة قضية اعتداء تلميذ على أستاذه بثانوية ابن الخطيب، بعدما وافق هذا الأخير على التنازل عن شكايته ضد التلميذ الذي كان ضمن الاعتقال الاحتياطي.

واكدت مصادر حقوقية، ان الاستاذ محمد البغوري، وافق على التنازل عن شكايته ضد التلميذ المتهم بالاعتداء، بعد تدخل نشطاء من الجمعية المغربية لحقوق الانسان، الذين كان لملتمساتهم صدى مسموع.

وأوضح مسؤول الفرع المحلي للجمعية الحقوقية، عبد المنعم الرفاعي، ان جلسة حميمية مع الاستاذ البغوري، اثمرت عن اقتناعه بضرورة التنازل عن الشكاية من اجل اطلاق سراح التلميذ حفاظا على مستقبله الدراسي والمهني.

وأشاد الرفاعي، في تصريح لجريدة طنجة 24 الالكترونية، بخطوة الاستاذ البغوري، معتبرا انه أبان عن حس مسؤول لإطار تربوي، غلب مصلحة ومستقبل التلميذ على حقه في المتابعة والتعويض عما لحقه من ضرر.

واوضح الناشط الحقوقي، انه تم ابلاغ الاستاذ المشتكي، بتضامن الجمعية معه جراء ما لحقه من ضرر، ورفضها لكل اشكال العنف التي قد تلحق الاطر التعليمية.

.وكانت النيابة العامة المختصة، قد تابعت التلميذ المتهم، من مواليد سنة 2000، الذي يتابع دراسته بقسم الباكالوريا، في حالة اعتقال رهن اااعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي للمدينة، منذ الجمعة، 21 دجنبر الجاري، من أجل الضرب والجرح بيد مسلحة، في حق موظف عمومي “أستاذ للتعليم الثانوي” أثناء تأديته مهامه.

ووقع حادث الاعتداء، داخل مكتب أحد الإداريين، حيث تعرض الأستاذ المعني، لعدة إصابات على مستوى الوجه وأعلى العين، نقل على إثرها إلى المستشفى الجهوي محمد الخامس على متن سيارة الإسعاف لتلقي العلاج الضروري، بسبب خطورة الإصابات التي تعرض لها.

وكانت مصالح الدائرة الأمنية 5، التابعة لولاية أمن طنجة، قد تدخلت مباشرة بعد وقوع الحادثة صباح الخميس، 20 دجنبر الجاري، وأوقفت التلميذ المعتدي، ووضعته تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث، بتعليمات مباشرة من النيابة العامة المختصة، مسطرة عدد 2964/ج.ج/د5.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5