ads980-250 after header

مشردو طنجة.. منسيون يصارعون قسوة ليل وبرودته من أجل البقاء

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

ليل طنجة.. زمان وفضاء قد يخدعان الكثير من الناس، نظرا للصورة الرائعة التي رسمتها العديد من وسائل الإعلام، حول سحر المدينة وجمالها ليلا، إلا أن الغائص في دروب وأزقة “عاصمة البوغاز”، سيلاحظ لا محالة وجود العديد من الأشخاص، يتأبطون أسمالا بالية، ويلتحفون السماء ببردها ومطرها، محاولين الإختباء عن أعين الأخرين وإيجاد ملاذ أمن يقضون به ليلتهم.

المتشردون، هو اللقب الذي أطلقه عليهم المجتمع، والمنسيون هو حال واقعهم، تراهم في شوارع طنجة هائمين وضائعين، همهم الوحيد إيجاد مكان دافئ، لذا ليس غريبا أن تجد أحدهم ينام فوق قبر من القبور المتواجدة بمنطقة سيدي بوعبيد، فحسب رأيهم، فإن الأحياء أولى بالدفئ من الأموات.

“إبنتي تمتلك ستة أطفال، وتعيش في غرفة صغيرة رفقة زوجها، في ظروف صعبة جدا، لذا كان من الأكرم لي أن ألتجأ إلى الشارع بدل البقاء في مكان تحس فيه أنك عبأ ثقيل على أصحابه”، بهذه الكلمات بدأ محمد حديثه حول الظروف التي دفعته للعيش وحيدا في الشارع، مضيفا “أنه ورغم الظروف الصعبة التي يمر بها في هذا الجو الماطر، إلى أن أمله يبقى كبيرا في إيجاد منزل يقيه من برودة الطقس وسوء تعامل بعد الأشخاص”.

وأوضح محمد، البالغ من العمر 72 سنة، في حديث لجريدة “طنجة 24” الإلكترونية، أن قضاءه لأزيد من خمس سنوات في الشوارع، أظهر له مدى التهميش والإقصاء التي تعيشه هذه الفئة من المجتمع، ممن وجدوا أنفسهم لظروف أو لأخرى، عرضة لبرد الشتاء وحر الصيف، دون أي معيل أو أنيس لوحدتهم.

وأضاف الشيخ، أن عدم ولوجه لمؤسسة رعاية الأشخاص المسنين، راجع لكون هذه الأخيرة أصبحت ملاذا للغير العقلاء، الأمر الذي دفع الإدارة إلى حبسهم داخل غرفهم ومنعهم من الخروج، وهو الشيء الذي لم يتقبله محمد، الذي إعتاد حياة الشارع والحرية.

من جهته أكد سمير (16 سنة)، أن مغادرته لأقسام الدراسة في وقت مبكر، وحلمه بمغادرة التراب الوطني، جعلاه يختار الشارع كملاذ، بعيدا عن حضن العائلة والأصدقاء، مضيفا أن سكان المقابر إحترموا قراراته أكثر من الأحياء، حيث يقضي أغلب أوقاته بينها، وينام لياليه بها، محتميا ببعض الأشجار الكبيرة، التي إتخذها مظلة تقيه أمطار الشتاء.

وأشار سمير، إلى أن الجمعيات المتواجدة بالمدينة لا تطرح أي حلول لمشاكلهم، حيث تكتفي هذه الأخيرة بتقديم وجبات طعام لهم بشكل موسمي، بالإضافة إلى بعض القطع من الملابس، التي سرعان ما تتبالى بسبب العوامل المتواجدة بالشارع، كما أن الأغطية التي تمنح لهم في فترة الشتاء تسرق منهم من طرف من هم أقوى وأكبر سنا.

وبهذا الخصوص، إعتبر اسماعيل العشيري، الناشط في مجال رعاية الأشخاص من دون مأوى، ، أن قضية الأشخاص الموجودين في وضعية الشارع، تشكل نقطة سوداء وملف ينبغي على الدولة أن تسارع إلى إيجاد حلول له، نظرا لخطورته، تأثيره الكبير على مستقبل هذه الفئة، وكذا على سلامة المواطنين في بعض الحالات.

ولفت العشيري الإنتباه، إلى غياب أرقام و إحصاءات رسمية حول أعداد الأشخاص الموجودين في وضعية الشارع، وضمنهم الكثير من القاصرين والمصابين بأمراض عقلية، مؤكدا أن المراكز والمؤسسات الاجتماعية المعنية بالاشتغال في شؤون هذه الفئة، تعرف خصاص لا على المستوى الإمكانيات المادية و اللوجيستية و البشرية.

وختم الناشط الجمعوي، حديثه حول الموضوع مع “جريدة طنجة 24” الإلكترونية، مبرزا أن مختلف هذه الإكراهات، تؤدي إلى استفحال الظاهرة وانتشار، هؤلاء الضحايا في الطرقات والأزقة، في الوقت الذي يفترض أن تكون أماكنهم في مراكز الرعاية الاجتماعية أو المؤسسات الصحية، حسب قوله.

وفي ظل غياب حلول ناجعة لهذه الظاهرة، يبقى الشارع الملاذ الوحيد الذي إستقبل هؤلاء بأيدي مفتوحة، دون إهتمام بالخلفيات والدوافع التي أدت بهم إلى ما هم عليه الأن، في إنتظار مبادرات تنتشلهم من عمق المعاناة وترتقي بهم إلى مرتبة إنسان له حقوق كغيره.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5