مشروع حكايات شهرزاد يختتم مرحلته الثانية بمرتيل باستفادة عدد من الشابات
ads980-250 after header


الإشهار 2

مشروع حكايات شهرزاد يختتم مرحلته الثانية بمرتيل باستفادة عدد من الشابات

إشهار مابين الصورة والمحتوى

اختتم مشروع حكايات شهرزاد أمس الجمعة بمدينة مرتيل، مرحلته الثانية والنهائية، بتخرج الفوج الثاني من الشابات اللواتي استفدن من ورشات هذا المشروع، الذي انطلق منذ العام الماضي في مدن الشمال تحت تأطير أكاديمية التغيير، والذي ينبني أساسا على تعليم الفتيات أساليب الحكي أمام الآخرين.

وحسب تصريح لطيفة العراقي مؤسسة منتدى شهرزاد ومنسقة مشروع حكايات شهرزاد لـ”طنجة24″، فإن الهدف من هذا المشروع “هو تثبيت الفكر النقدي عند الشباب وخاصة الشابات، عن طريق استعمال الحكاية كويسلة لإيصال أفكارهن وتعلم مبادئ الحوار والمناقشة”.

وأضافت العراقي في هذا السياق، “إن ورشات المشروع لا تكتفي بتعليم المستفيدات أساليب الحوار وإيصال الأفكار، بل أيضا بناء فكر نقدي من أجل أن تكون للفتيات القدرة على التعامل مع جميع الظروف التي تحيط بهن، وليس تقبل أي شيء”.

وبخصوص الحصة الختامية لهذا المشروع، قالت العراقي ” إن الهدف منها هو تقييم العمل ومعرفة ما تبقى راسخا في أذهانهن من ورشات هذا المشروع، وما هي القيم التي تم تبنينها من طرفهن، بالإضافة إلى مناقشة إيجاد منهجية عمل يمكن من خلالها مواصلة عملهن كحكواتيات بعد انتهاء المشروع”.

من جانبها، قالت مريم العبودي، العضوة الفاعلة في أكاديمية التغيير وإحدى المشرفات على مشروع حكايات شهرزاد، “إن المستفيدات من هذا المشروع، سواء في مرحلته الأولى أو الثانية، أصبحن قادرات ومتمكنات من طرق وأساليب إلقاء الحكاية، بعد انخراطهن في عدد من التدريبات والورشات التي أُنجزت في إطار هذا المشروع على مدى شهور”.

وأضافت العبودي بخصوص المرحلة ما بعد انتهاء هذا المشروع قائلة ” إن أكاديمية التغيير تلقت عدة عروض من مؤسسات أخرى بهدف قيام المستفيدات بتكوين أشخاص أخرين أساليب إلقاء الحكاية، وتوعيتهم بالمبادئ والقيم الفكرية التي تعلمنها في مشروع حكايات شهرزاد”.

وبلغ عدد المستفيدات من هذا المشروع الذي يُعتبر الأول من نوعه في مدن الشمال، أزيد من 100 فتاة ينتمين إلى مدن كتطوان ومرتيل وبليونش والمضيق والفنيدق، وقد امتدى على عدة شهور، تخللته ورشات تكوينية وتدريبات وموائد مستديرة.

سارة شابة جامعية وواحدة ممن استفدن من مشروع حكايات شهرزاد في مرحلته الثانية والنهائية، تحدثت عن تجربتها مع “طنجة 24″ قائلة ” تمكنت من خلال مشروع حكايات شهرزاد، مثل عدد من المستفيدات الأخريات، من التغلب على القلق الذي كان ينتابنا عند إلقاء الحكاية أمام عدد كبير من الحاضرين”.

وأضاف ذات المتحدثة “التدريبات التي خضناها في إطار هذا المشروع نجحت في تمكيننا من مهارات الإلقاء والحكي، وأصبحت لدينا القدرة على إنتاج حكاياتنا الخاصة” مشيرة في هذا السياق” أفكر بعد انتهاء المشروع الشروع في كتابة حكايات خاصة بي وعرضها أمام الجمهور في مناسبات مختلفة”.

هذا وقد عبّرت عدد من المستفيدات الأخريات عن امتنانهن لهذا المشروع ولأكاديمية التغيير وجميع مؤسسي ومشرفي مشروع حكايات شهرزاد، ممن منحوهن فرصة الاستفادة من الورشات التدريبية بهدف تطوير مهارتهن في الحكي أمام الجمهور، وتبني عدد من الأفكار التي ستساعدهن في مواجهة كافة الظروف بفكر نقدي بناء.

 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار