معهد تكنولوجيا الصيد البحري بالحسيمة يفتح آفاقا مهنية واعدة للخريجين في مهن البحر

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

معهد تكنولوجيا الصيد البحري بالحسيمة يفتح آفاقا مهنية واعدة للخريجين في مهن البحر

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قال مدير معهد تكنولوجيا الصيد البحري بالحسيمة، عبد العزيز غيث، إن المعهد يفتح آفاقا مهنية متميزة وواعدة للخريجين في عدة مجالات تتصل بقطاع الصيد البحري.

وأضاف غيث، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المعهد الذي تأسس سنة 1981 ويوفر تكوينات متخصصة في شعبتي الميكانيك وقيادة السفن، يتيح لخريجيه الاشتغال مع شركات مغربية وأجنبية واعدة في قطاع الصيد البحري، على متن مراكب الصيد البحري، لاسيما بالمناطق الجنوبية والوسطى للمملكة.

وأوضح أن بإمكان خريجي المعهد، بعد مراكمة سنوات من الخبرة والتجربة، الاشتغال في قطاعات أخرى كالموانئ، لاسيما في مجال الجرف والمساعدة، وكذا بعدد من الإدارات والمؤسسات ذات الصلة بالقطاع البحري، فضلا عن الإمكانية المتاحة لهم بتأسيس مقاولات ذاتية في القطاع البحري.

وبالنسبة للتكوينات التي يقترحها المعهد، قال السيد غيث إن هذه المؤسسة التابعة لمديرية التكوين البحري ورجال البحر والإنقاذ التابعة لقطاع الصيد البحري بوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، تضطلع بمهمة تكوين تقنيين متخصصين في شعبتي الميكانيك وقيادة السفن (قائد المركب).

وأضاف أن الطلبة يتلقون خلال مدة الدراسة التي تصل سنتين تكوينا متخصصا يعرفهم، بالخصوص، بتقنيات الإبحار ومهارات الصيد والسلامة البحرية، وسبل الحفاظ على أمن السفينة وسلامة وتطوير أدائها، وآليات الإبحار والرصد، فضلا عن مواد تتعلق بالكهرباء والتبريد والسلامة البحرية، إضافة إلى دروس في تعلم رياضة السباحة.

ويستفيد طلبة المعهد، الذين يشترط فيهم بلوغ مستوى البكالوريا تخصص علوم، والقدرة على مزاولة مهنة البحار وأن لا يتجاوز سنهم 30 عاما، طيلة مدة الدراسة من الإقامة والتغذية ومن عدة مرافق يشتمل عليها المعهد.

وأشار إلى أن الطلبة يخضعون خلال مدة تكوينهم بالمعهد لمجموعة من التداريب الميدانية، خلال السنة الأولى للتكوين وعند نهاية السنة الثانية، تتراوح مدتها بين شهر وشهرين، تروم إطلاعهم على مهن الصيد ومساعدتهم على امتلاك آليات ومهارات القيادة.

وسجل أن عدد خريجي المعهد خلال الموسم الدراسي المنصرم 2018-2019 ، بلغ 43 خريجا، يتوزعون على 30 خريجا في شعبة الميكانيك و13 خريجا في شعبة قيادة المركب، موضحا أن 17 طالبا يتابعون دراستهم في شعبة قيادة المركب سيستدركون خلال الموسم الدراسي الحالي بعض المواد الناقصة من أجل نيل شواهد تخرجهم.

وأضاف أن عدد الطلبة الذين سيتابعون دراستهم بالسنة الأولى بالمعهد خلال الموسم الدراسي 2019-2020، الذي سينطلق في 16 شتنبر الجاري، سيبلغ حوالي 48 طالبا، موزعين على 24 طالبا بشعبة الميكانيك و 24 طالبا بشعبة قيادة المركب.

وسجل المتحدث أنه بالموازاة مع التكوين الأساسي للمعهد، تقترح المؤسسة أيضا تكوينا بالتدرج يمتد لسنة واحدة في شعبتي قيادة المركب والميكانيك، يهم مستوى التخصص للبالغين مستوى السادس ابتدائي ويستفيد منه، بالخصوص، البحارة أبناء المنطقة ويتوج بحصولهم على دبلوم.

وأشار في السياق ذاته إلى أنه جرى خلال السنة الماضية تكوين أزيد من 71 بحارا بمينائي الحسيمة وكالا إيريس في مستوى التخصص في شعبتي الميكانيك وقيادة المركب، مؤكدا أن الموسم الجاري سيتميز بتسجيل ما يناهز 100 بحار للاستفادة من التكوين بالتدرج في الشعب سالفة الذكر بمينائي الحسيمة وكالا إيريس وموانئ أخرى.

واستعرض، من جهة أخرى، أبرز الأنشطة التي يقوم بها المعهد ومن بينها محاربة الأمية الوظيفية والتحسيس بأهمية السلامة البحرية والحفاظ على الثروات، والإرشاد البحري، حيث تنظم عدة زيارات للبحارة في مقار عملهم لتقديم الإرشادات اللازمة لهم، وتنظيم تكوينات مستمرة في مجالات إحداث التعاونيات وتدبير النزاعات، وتكوينات في مجال الغطس الترفيهي والغطس المهني.

كما يعتزم المعهد خلال السنة الجارية، يضيف السيد غيث، القيام بمجموعة من الحملات التحسيسية في مجال السلامة البحرية والإرشاد البحري فضلا عن دورات تدريبية في مجال الغطس.

عزالعرب مومني – و م ع


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا