“مقهى الطرب” في طنجة .. منشأة ثقافية ترفع لواء الاحتفاء بتراث عروس الشمال
ads980-250 after header


الإشهار 2

“مقهى الطرب” في طنجة .. منشأة ثقافية ترفع لواء الاحتفاء بتراث عروس الشمال

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تواصل ظاهرة المقاهي الثقافية في طنجة، انتشارها وكسر الصور النمطية المرتبطة بالمقاهي التقليدية، حيث تعزز هذا القطاع الذي يمثل أحد الاستثمارات القليلة في مجال الثقافة، بمقهى جديد يحمل اسم “مقهى الطرب” افتتح مؤخرا بحي “السوق الداخلي”.

المبادرة جاءت بدافع “هم ثقافي” شغل أحد المواطنين، ويتعلق الامر بالسيد محمد البقالي، المعروف في الحي بلقب “الشريف”.

ويعبق فضاء هذا المقهى،  بكل الديكورات التقليدية العتيقة التي جلبها الشريف من بيته الخاص أو اقتناها بذوق رفيع.

ويفسر البقالي، البواعث التي دفعته لافتتاح هذا المقهى، قائلا ” تعلمت أن أحب التراث والصناعات التقليدية من خلال ما كنت أشاهده من اهتمام بالغ به من السياح الذين كانوا يزورون طنجة”.

ويضيف صاحب المقهى ” اخترت أن أرتاح في هذا المقهى وأحقق أمرا يروقني، اختار زبائني وافتح المقهى أمام الندوات والملتقيات الثقافية كما تنظم حفلات موسيقية تمجد الطرب الأندلسي والأغاني الشعبية لمنطقة شمال المغرب.”.

ويعتبر الشريف ان افتتاح “مقهى الطرب”، هي اشارة منه “للاعتناء بحرفنا اليدوية والاستماع بأجواء الحياة التقليدية التي تعلمنا الحكمة والتبصر”. مبديا تحسره على معالم كبرى هدمت أو تم تحويلها إلى عمارات.

في المقابل، يعرب عن امله في رؤية ملامح التراث في كل مكان ” المهم أفعل ما أستطيع فعله وأتمنى أن يعي الشباب مستقبلاً ،أهمية تاريخه وحضارته.”. يقول الشريف.


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار