ads980-250 after header


الإشهار 2

منتخبون بطنجة سبقوا خيي في التنازل عن امتيازاتهم في المجالس المنتخبة

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

أعادت خرجة رئيس مقاطعة بني مكادة، محمد خيي، التي أعلن فيها استغناءه عن سيارة الخدمة العمومية، خلال أشغال الدورة الأخيرة لمجلس جماعة، طريقة تعاطي مسؤولين سابقين وحاليين في الجماعات الترابية، مع السيارات العمومية التي توضع رهن إشارتهم من أجل استغلالها في القيام بمهامهم.

وفي الوقت الذي يسجل فيه تاريخ التدبير العمومي على مستوى مختلف المجالس المنتخبة، شططا من طرف بعض المسؤولين في استغلال الوسائل العمومية، إلا أن متتبعين للشأن المحلي، سجلوا كذلك “تعفف” منتخبين آخرين عن الاستفادة من هذه الامتيازات، ووصل ببعضهم إلى حد التنازل عن أجرته الشهرية “من دون بهرجة أو استغلال انتخابوي”، حسب رأي الكثيرين.

مسؤولون في المجالس المنتخبة خلال الفترات الانتدابية السابقة، كانوا على رأس المجلس الجماعي ومجالس المقاطعات والمجالس الإقليمية، كان لهم سبق التخلي عن امتيازاتهم وتعويضاتهم كرؤساء، دون أن يعلنوا عن هذه الخطوات، كما يسجل ذلك متتبعون للشأن المحلي.

من هؤلاء، كان رئيس مجلس مقاطعة السواني، محمد سمير بروحو، الذي شغل منصبه خلال الفترة الانتدابية ما بين سنة 2009 و 2015. ومنذ فترة ولايته الأولى، لم يبدي بروحو اهتماما بسيارة الخدمة العمومية التي وضعتها مصالح الجماعة الحضرية رهن إشارته.

مسؤول بارز آخر في المشهد السياسي بمدينة طنجة، هو رئيس مجلس عمالة طنجة أصيلة، عبد الحميد أبرشان، الذي لم يهتم منذ ولايته الأولى على رأس المجلس، باقتناء أو كراء سيارة، لاستغلالها في تنقلاته ذات الصلة بأدء مهامه.

وتقول مصادر مقربة من أبرشان، اقترح خلال إحدى دورات المجلس الحالي، تحويل نفقات اقتناء سيارة خاصة بالرئيس لفائدة تمويل أحد المشاريع في إحدى الجماعات القروية التابعة لعمالة طنجة أصيلة. مشيرة إلى أنه ما يزال إلى اليوم يستعمل سيارته الشخصية في تنقلاته المختلفة.

مسؤول جماعي سابق، هو سمير عبد المولى، لم يكتفي بالاستغناء عن سيارة الخدمة الجماعية، بل ذهب إلى حد التنازل عن تعويضه الشهري نير مهامه كرئيس للجماعة الحضرية خلال المدة التي قضاها في هذا المنصب، والتي لم تتجاوز سنة ونصف.

وقبل هؤلاء جميعا، يتذكر العديد من متتبعي الشأن المحلي، قرارا أصدره العمدة السابق، الدحمان الدرهم، يقضي بمنع كل أشكال استغلال السيارات العمومية، خارج فترات الدوام الإداري، أو خارج نطاق المهام المسندة لمسؤولي الجماعة الحضرية لمدينة طنجة. حسب ما تستحضره العديد من المصادر.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا
الإشهار 5