منطقة الأنشطة الاقتصادية بالفنيدق تستقبل أولى شحنات السلع وتفتح باب التبضع أمام التجار
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

منطقة الأنشطة الاقتصادية بالفنيدق تستقبل أولى شحنات السلع وتفتح باب التبضع أمام التجار

إشهار مابين الصورة والمحتوى

شرع التجار المستفيدين من مرافق منطقة الأنشطة الاقتصادية بمدينة الفنيدق، في تموين محلاتهم ومستودعاتهم بالسلع الموجهة للبيع بالجملة، في وقت فتحت فيه الجماعة عملية تسجيل مهنيي الأسواق التجارية الراغبين في التبضع من المنطقة.

واستقبلت المنطقة، بحر الأسبوع الجاري، أولى شحنات السلع الواردة تمهيدا للشروع في عملية التسويق، بعد استيفاء مختلف الإجراءات الضرورية لعملية توطين مختلف الأنشطة التجارية، وفي مقدمتها المرتبطة ببيع المواد الغذائية والنسيج والألبسة وعقاقير ومواد البناء ومواد التنظيف والنظافة والأثاث والديكور.

ويستفيد مهنيو هذا المشروع، من تسهيلات عديدة في مقدمتها امتيازات ضريبية مع إمكانية أداء الواجبات الجمركية بعد تسويق السلع المستوردة.

في غضون ذلك، أعلنت جماعة الفنيدق، عن إطلاق عملية تسجيل تجار الأسواق التجارية بالمدينة، الراغبين في ولوج منطقة الأنشطة التجارية بهدف التبضع وجلب السلع منها.

وتأتي هذه الإجراءات، بعد نحو 3 أشهر من تدشين الشطر الأول لمنطقة الأنشطة التجارية، حيث تم استقبال 53 مستفيدا تم انتقاءهم عبر طلبات إبداء الاهتمام التي تم الإعلان عنها منتصف العام الماضي.

و تعتبر منطقة الأنشطة الاقتصادية التجارية الجديدة للفنيدق، تجربة نموذجية فريدة من نوعها، تقع على بعد عشرين كيلومترا من ميناء طنجة المتوسط الرائد إفريقيا ومتوسطيا، وتتوفر على بنيات تحتية وتجهيزات حديثة تحترم المعايير العالمية.

وتبلغ مساحة الشطر الأول من المشروع 10 هكتارات ، وتتكون من 76 مستودعا مزودا بجميع الوسائل والتجهيزات الأساسية للاشتغال.

ومن المتوقع أن يعطي هذا المشروع دينامية كبيرة لاقتصاد المنطقة، حيث ينتظر أن يساهم في إحداث ما يناهز ألف منصب عمل قار و مباشر، و كذا تحسين الجاذبية السياحية الداخلية.

وتمت مباشرة نشاط منطقة الأنشطة الاقتصادية الجديدة للفنيدق بحضور السلطات الجهوية والإقليمية وباقي الشركاء.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار