“من الصحراء المغربية إلى جبل موسى”.. معرض للصور فوتوغرافية حول التنوع البيولوجي
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

“من الصحراء المغربية إلى جبل موسى”.. معرض للصور فوتوغرافية حول التنوع البيولوجي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

رى اليوم الأربعاء بالرباط ، إعطاء الإنطلاقة الرسمية للمعرض الجهوي للصور الفوتوغرافية حول “التنوع البيولوجي”، الذي يقام تحت شعار “من الصحراء المغربية الى جبل موسى”، بمبادرة من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط -سلا -القنيطرة .

ويهدف هذا المعرض، الذي ينظم بشراكة مع الجمعية المغربية لمصوري الحياة البرية. إلى التحسيس بأهمية الحفاظ على البيئة وتعزيز الإنخراط في برامج التربية البيئية و أدماج البعد البيئي ضمن أولويات التربية والتكوين بالجهة، بالإضافة إلى إرساء آليات الشراكة و التعاون بين مختلف الفاعلين على مستوى الجهة في المجال البيئي والإرتقاء بالأنشطة الداعمة للجودة.

وبهذه المناسبة، قال مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الرباط سلا القنيطرة محمد أضرضور إن موضوع هذا المعرض يتماشى مع الخطة الاستراتيجية للتنوع البيولوجي 2011-2020 وأهدافها العشرون وخطة التنمية المستدامة لعام 2030 من أجل حماية النظم الإيكولوجية البرية وترميمها وتعزيز استخدامها على نحو مستدام وإدارة الغابات ومكافحة التصحر”، مضيفا أن هذا التعاون المشترك هو من أجل ترسيخ التربية على الأخلاقيات البيئية وحماية الطبيعة وجعلها مسؤولية ايكولوجية مستدامة في سلوكيات تلاميذ جيل المغرب الأخضر”.

وأشار أضرضور إلى الشراكة الفاعلة بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة التي تتضمن برامج ومشاريع بيئية وطنية ودولية تستمد من خلالها آليات التدبير الجيد للمواضيع التربوية المقترحة”. وأكد التزام الأكاديمية بتجسيد الأهداف 17 للتنمية المستدامة في سلوكات بيئية جيدة ومسؤولة لدى الأجيال الصاعدة، بالنظر للدور الذي تضطلع به التربية على البيئة والتنمية المستدامة في ترسيخ قيم المواطنة والتحلي بروح المبادرة.

من جانبها ، أكدت رئيسة الجمعية المغربية لمصوري الحياة البرية حليمة بوصادق أن هذا المعرض هو المحطة السابعة بعد جولات ومعارض أخرى قامت بها الجمعية في العديد من ربوع المملكة،بهدف تسليط الضوء على ما يزخر به المغرب من تنوع بيولوجي وخيرات تتمثل في الثروة الحيوانية والنباتية ،وخصوص ا الطيور المهاجرة”.

وأكدت بوصادق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مصوري الحياة البرية يميلون إلى التعبير عن الثراء الطبيعي من خلال الصورة، والصور المعروضة اليوم أخذت في نظم بيئية مغربية وفي الغابات والصحاري والمناطق الرطبة”.

وأضافت أن التلاميذ يجب أن يستوعبوا أهمية البيئة وتنوعها لتكوين جيل طموح ومنخرط في تكريس حماية البيئة كهدف للتنمية المستدامة “، مؤكدة أن أسمى أهداف الجمعية هو الحفاظ على الثروة الطبيعية بالمغرب وتصوير الحياة البرية من خلال هذا الفن حديث العهد بالمغرب”.

في نفس السياق، أكد مدير البيئة والتنمية المستدامة بوزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة عبد العزيز العنكوري أن معرض اليوم ينظم مع العديد من الشركاء منخرطون في حماية النظم البيئية في علاقتها بالتربية والتكوين”، مسجل ا ان المعرض يمثل نموذجا يحتذى به في باقي الجهات من أجل تحسيس التلاميذ بالغنى البيولوجي الذي يزخر به المغرب وضرورة الحفاظ عليه وتتمينه “.

ويندرج هذا المعرض الذي يقام من 8 إلى 22 دجنبر الجاري في إطار تفعيل المخطط الجهوي للتربية البيئية والتنمية المستدامة، ويستهدف بالإضافة إلى التلميذات والتلاميذ منسقي ومنسقات أندية التربية البيئية بالمؤسسات التعليمية بالجهة.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار