من ذكريات سوق العاشور في شارع “خوصفاط “

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

من ذكريات سوق العاشور في شارع “خوصفاط “

إشهار مابين الصورة والمحتوى

بقلم : رشيد بلحاج
اتفق أن كنت سائرا خلال الأسبوع المنصرم في شارع “خوصفاط ” الواقع في قلب مدينة طنجة ، فاسترعى نظري مشهد بائع متجول كان يعرض
للبيع لعبا متنوعة للأطفال على سطح عربته التي كانت مركونة قبالة مدرسة ابتدائية في وقت كان التلاميذ يخرجون من بوابتها متدافعين ومتصايحين . وكان حول تلك العربة قد تحلقت بعض النسوة وهن تساومن أوتشترين رفقة أطفالهن بعض اللعب. وفيما كنت أتطلع بعيني إلى ذلك المشهد وقع بصري على صاحب العربة وهو ينفخ بفمه في مزمار في محاولة منه لاستجلاب الزبناء . كان صوت المزمار يتهادى إلي أذني وكان الأطفال المحيطون بالعربة يتناولون اللعب ويقلبونها بأيديهم . والحق أن ذلك المشهد استوقفني و بعث في نفسي إحساسا جميلا ذكرني بسوق العاشور الشعبي الموسمي المندثر الذي كان يقام في الماضي في الشارع المذكور ابتداء من مطلع شهر محرم من كل سنة . لم أملك بعد ذلك إلا أن وقفت أرنو إلى ذلك المشهد بمقلتي وبمهجتي بعد أن حرك صوت المزمار في أعماق قلبي بعض الذكريات الراقدة حتى أني شعرت وكأن ذلك المزمار يخاطبني بصوته ويشاركني في استعادة جزء من الماضي الجميل ، فكنت أصيخ إليه بمتعة حتى تملكني الإحساس في لحظة بأن السنين رجعت بي القهقرى وأنني بصدد الإصغاء إلى نبضات زمن بعث من جديد.

اليوم لا تزال صور و مشاهد ما كان يعرف بسوق العاشور المندثر مرسومة في ذاكرتي تتمثل لي بعض تفاصيلها التي شهدها شارع “خوصفاط ” حتى حدود التسعينات. ما أزال أذكر أنه مع إطلالة شهر محرم من كل سنة ، كان التجار خلال تلك الفترة ينصبون الأكشاك القصديرية والخشبية والخيام والعربات والمظلات على طرفي ذلك الشارع و على أرصفة محيطه استعدادا لانطلاق فعاليات ذلك السوق السنوي الذي يقام بمناسبة حلول ذكرى عاشوراء . وكان التجار والباعة المتجولون يعرضون أصنافا مختلفة من المنتوجات وألوانا متعددة من المعروضات في فضاء ذلك السوق الذي كان يفد إليه الزوار من كل حدب وصوب ، فيشترون ما يستهويهم وما يروق أطفالهم ، وحتى من لا يقتني منهم شيئا كان يستسيغ البقاء والتجول في ذلك السوق لساعات فيظفر بمتعة المشاهدة ويستمتع ببعض فنون الفرجة وبأشياء أخرى. وكان الزحام في سوق العاشور يشتد ويصل إلى ذروته يوم عاشر محرم ، وهو اليوم الذي كان يتميز بعادات وطقوس يمارسها بعض أهل المدينة ، منها أن النساء كن يقمن في ذلك اليوم بشراء جرار الماء الطينية ذات الحجم الصغير ثم يوزعنها على الأطفال في الأحياء ، وكان هؤلاء الأطفال يتبارون في جمع أكبر عدد منها …

كل شيئ كان يباع في سوق العاشور المندثر ،الأواني الفخارية ، الفواكه الجافة، لعب الأطفال ، ملابس ، مصنوعات يدوية ، مواد الدجل والشعوذة … و كان ليل ذلك السوق كنهاره تتواصل فيه الحركة المزدحمة آناء الليل وأطراف النهار و يختلط في فضائه عبق البخور بصراخ الأطفال وبهتاف الباعة وبأهازيج العازفين والمطبلين وبهرج وتدافع الرائحين والغادين. أما في الأحياء المجاورة لسوق العاشور فكانت تتحول خلال تلك المناسبة إلى ما يشبه ساحة معارك ، إذ ترى الأطفال وفي أجواء تطبعها الاحتفالية والغبطة الممزوجة بالشقاوة يكرون ويفرون في أحياء المدينة وهم يتراشقون في تصايح بالماء بواسطة مسدسات بلاستيكية ومنهم من يطلقون في السماء صواريخ عاشوراء ذات المدى القصير أو يملأون آذان الناس بأصوات المفرقعات والألعاب النارية المدوية .

اليوم اختلف الوضع وتغيرت ملامح شارع “خوصفاط ” استجابة لمقتضيات التطور العمراني، ولم يعد لسوق العاشور من وجود سوى في ذاكرة من كانوا يرتادونه قبل أن يتوارى ويندثر ، تهب نسائم ذكراه على نفوسهم مع حلول مناسبة عاشوراء فيجري ذكره على ألسنتهم ويتمنون أن يسقي الله زمانه.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا