مهنيو قطاع النقل السياحي يعودون من جديد إلى الاحتجاج وهذه هي أبرز مشاكلهم
ads980-250 after header


الإشهار 2

مهنيو قطاع النقل السياحي يعودون من جديد إلى الاحتجاج وهذه هي أبرز مشاكلهم

إشهار مابين الصورة والمحتوى

عادت العلاقة بين مهنيي قطاع النقل السياحي والحكومة لتشهد حالة توتر جديدة، فبعد توصلهم لاتفاق سابق ظهرت مستجدات جديدة طغت على ساحة النقاش.

وعبر الفاعلون في القطاع عن عزمهم الانخراط في أشكال احتجاجية أخرى لكسب قضيتهم، بعدما تعبوا من الانتظار على أمل الاستجابة لمطالبهم.


وهكذا، فبعد تنظيم اعتصامات في 9 فبراير الجاري، بجميع مدن المملكة تقريبا، هدد مهنيو القطاع مجددت بالخروج إلى الشارع من أجل تحقيق مطالبهم التي ظلت حبرا على ورق، حسبما جاء في بلاغ لهم.

وفي هذا السياق، قررت الفدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب، مرة أخرى، تنظيم وقفة احتجاجية، الخميس 25 فبراير، أمام مقرات الولايات والجهات والعمالات ومؤسسات بنك المغرب.

وفي هذا الصدد، أكد محمد بامنصور، الكاتب العام للفدرالية، أن “هذه الوقفات الاحتجاجية ستنظم كل أسبوع الى حين الاستجابة لمطالبهم”. 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار