ندوة بطنجة تستجلي البعد الأدبي في رحلات ابن بطوطة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

ندوة بطنجة تستجلي البعد الأدبي في رحلات ابن بطوطة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تجري برحاب جامعة “نيو إنغلند”، يومي الجمعة والسبت، ندوة دولية حول الأبعاد التاريخية والأدبية في أسفار الرحالة المغربي ابن بطوطة.

وتتمحور الندوة، التي تنظمها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان بشراكة مع جماعة طنجة وجامعة نيو-إنغلند الأمريكية ومجلة “رباط الكتب”، حول موضوع “العالم بعيون مغربية : عودة إلى رحلة ابن بطوطة”، بمشاركة أدباء وأكاديميين وباحثين مغاربة وأجانب لهم إصدارات واهتمام بموضوع التظاهرة الثقافية.

واكد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، مصطفى الغاشي، أن الندوة ستقدم عددا من الكتب حول الرحالة المغربي، من بينها الإصدار الجديد للأستاذ أحمد بوحسن، الذي يعتبر ترجمة لكتاب الباحث الامريكي روس دان من جامعة سان دييغو من الولايات المتحدة بعنوان “مغامرات ابن بطوطة : الرحالة المسلم في القرن الرابع عشر الميلادي”، موضحا أنه تم اختيار طنجة لهذه الندوة لكونها مسقط رأس الرحالة ومنطلق سفرياته.

وأشار الدكتور الغاشي، إلى أن الندوة تروم استعادة روح ابن بطوطة وقيمه وثقافته المغربية التي حملها في القرن 14 ميلادي انطلاقا من إفريقيا إلى شرق آسيا، موضحا أن “ابن بطوطة كان شخصا مغامرا، لكنه كان إنسانا ومثقفا عاديا وشخصية منفتحة تؤمن بالتعايش والاختلاف”.

واعتبر أن رحلات بن بطوطة صارت ذات بعد عالمي بقيمها وما تحمله من أحداث كثيرة جدا، مضيفا أنه “بالنسبة لنا في المغرب، ابن بطوطة رمز للشخصية والهوية المغربية”.

من جهته، سجل مدير الحي الجامعي بجامعة نيو إنغلند، مراد بنكيران، أن هذه الندوة، التي تندرج ضمن فقرات “العالم بعيون مغربية” بمشاركة ثلة من الباحثين المغاربة والأجانب، تسعى لأن تستجلي صورة العالم ورصد ملامح التعايش عبر الأزمنة والتلاقي الحضاري ، من خلال سفريات ابن بطوطة والأحداث التي عايشها.

ويتضمن برنامج الندوة ثلاث جلسات، الأولى منها تحت عنوان “رحلة ابن بطوطة من جديد” بمشاركة أحمد بوحسن وروس دان ، ومحمد بوشنتوف من جامعة محمد الخامس بالرباط الذي قدم مضامين كتابه بعنوان “مغامرات ابن بطوطة .. أي قراءة جديدة للرحلة”، وسعيد بنسعيد العلوي من جامعة محمد الخامس بالرباط في مداخلة بعنوان “المؤلف والسارد وابن بطوطة”.

وتتطرق الجلسة الثانية، التي يديرها الباحث عبد الأحد اسبتي لموضوع “رحلة ابن بطوطة من زاوية تاريخ العالم”، ويشارك فيها الباحثون عبدو الأنصاري الفيلالي بمداخلة بعنوان “عالم ابن بطوطة كمرحلة في التاريخ العالمي”، والأديبة مليكة معطاوي العربي بمداخلة بعنوان “الترابطات التاريخية والعلمية في مغامرات ابن بطوطة”، والباحث حميد تيتاو في مداخلة بعنوان “السفر في رحلة ابن بطوطة”، وفؤاد بن أحمد من دار الحديث الحسنية في مداخلة بعنوان “الحالة العلمية والفكرية للعالم الإسلامي خلال القرن السابع للهجرة ب”نظارات ابن بطوطة”.

وتتطرق الجلسة الثالثة، التي سيسرها الباحث عبد الحي المودن، الى مشاهد وقضايا من رحلة ابن بطوطة، من خلال مداخلة للباحث في التاريخ عبد الواحد بنعضرا في موضوع “ابن بطوطة وابن تيمية”، ومداخلة للباحثة في التاريخ فتيحة مسعودي في موضوع “السودان الغربي في رحلة ابن بطوطة : صورة مؤسسة”، ومداخلة لحليمة عزاب في موضوع “المرأة في رحلة ابن بطوطة : رؤى للمغاربة”، ومداخلة لعبد الإلاه أمتان في موضوع “في وصف الخراب : ابن بطوطة وحسن الوزان ..رؤى متقاطعة “، ومداخلة أميمة زقري في موضوع “وظيفة الهدية/ الهبة في رحلة ابن بطوطة”.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار