ندوة في أصيلة تدعو لملاءمة أنظمة التعليم مع الثورة المعلوماتية والذكاء الاصطناعي

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

ندوة في أصيلة تدعو لملاءمة أنظمة التعليم مع الثورة المعلوماتية والذكاء الاصطناعي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

اعتبر خبراء وجامعيون، مساء الثلاثاء بمدينة أصيلة، أنه من الضروري التفكير والعمل من اجل بلورة نظام تعليمي يواكب ما تفرضه التطورات التكنولوجية في عصر الثورة المعلوماتية والذكاء الاصطناعي.

جاء ذلك، في ختام ندوة “التماسك الاجتماعي والتنوع في نظم التعليم العربية”، المنظمة على مدى يومين في إطار الدورة 34 لجامعة المعتمد بن عباد الصيفية، ضمن فعاليات موسم اصيلة الثقافي الدولي الحادي والأربعين.

وأجمعت مداخلات المشاركين في هذا اللقاء، على ان نظم التعليم في الدول العربية، بحاجة الى مسايرة متطلبات الثورة المعلوماتية التي ارخت بانعكاساتها على مختلف مجالات الحياة. داعين الى بلورة نظم بيداغوجية تساعد المتعلم على تكييف مهاراته وقدراته مع مختلف التحولات التقنية والمعلوماتية.

وهكذا أكد المشاركون، على ضرورة إعادة التفكير والبحث عن معالم جديدة للنظم التعليمية في البلاد العربية في ظل الثورة الرقمية وما يمكن أن يساهم به الذكاء الاصناعي في تحقيق جودة التعليم وتفريده.

وابرزوا ان هذه التحولات، تفرض على الممارس التربوي الوعي بالمستجدات التعليمية الجديدة لمساعدة المتعلمين على التكيف معها من جهة، وجعل المدرسة من جهة ثانية، في قلب هذا التغيير ومواجهة له.

وتأتي هذه الندوة التي انطلقت امس الاثنين، في إطار فعاليات الدورة 34 لجامعة المعتمد بن عباد الصيفية، ضمن موسم أصيلة الثقافي الدولي في نسخته الواحدة والأربعين، ونظمت بشراكة مع منتدى الفكر العربي وجامعة البحرين.

وتمحورت الفعالية، حول عدة مواضيع تتعلق بالمنظومة التعليمية ورهانات التحول الاجتماعي في العالم العربي، والنظم التعليمية وإشكالات الهوية الثقافية في المجتمعات العربية، ثم الرهانات المستقبلية لنظم التعليم العربية.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا