“نسائم الأندلس” تحتفي بعشريتها الأولى على إيقاع حصيلة “مثلجة للصدر” وتحيي ذكرى الراحل شقارة
ads980-250 after header


الإشهار 2

“نسائم الأندلس” تحتفي بعشريتها الأولى على إيقاع حصيلة “مثلجة للصدر” وتحيي ذكرى الراحل شقارة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

على مدى أربعة أيام خلال الفترة ما بين 18 و 21 أبريل، يلتئم عشاق طرب الآلة ضمن فعاليات ملتقى هواة الموسيقى الأندلسية بمدينة طنجة، التي تنظم دورتها العاشرة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتهدف هذه التظاهرة المنظمة من طرف مؤسسة “نسائم الأندلس” والتي سيحتضنها فضاءات المركب الثقافي “أحمد بوكماخ” بمدينة طنجة، إلى العمل على تنمية الفن الأصيل والعمل على تطويره وتشجيع الشباب المتعاطي له بطريقة جادة وبدون تمييع، وذلك بتقديم كل ما هو جديد دون المساس بالأصول الثابتة. حسب الجهة المنظمة.

واختارت الجهة المنظمة ثيمة “نسائم العشرية بتنمية مجالية” شعارا لدورة هذه السنة، التي سيتم خلالها الاحتفاء بانصرام عقد من الزمن على انطلاقة هذه التظاهرة الفنية التي تعتبر موعدا سنويا قارا للاحتفاء بالموروث الفني الأندلسي.

وأكد رئيس مؤسسة نسائم الأندلس، احمد كنون، خلال ندوة صحفية انعقدت مؤخرا، أن الدورة الفضية للملتقى ستكسي طابعا خاصا من خلال العروض الفنية والموسيقية والثقافية والترفيهية التي تؤثث فقرات دورة هذه السنة.

وشدد كنون، على وفاء إدارة الملتقى على تلبية مختلف الأذواق موازاة مع العدد الكبير من الضيوف والفرق الفنية الوافدة من الجزائر واسبانيا.

من جهة أخرى، اعتبر أحمد كنون، أن حصيلة  المؤسسة  خلال العشرية الأولى “مثلجة للصدر”، خاصة وأنها توجت السنة الماضية، بمشروع كورال “طنجة الكبرى” الذي عرف مشاركة 560 تلميذ وتلميذة ينتمون لمختلف المؤسسات التعليمية بجهة طنجة تطوان ـ الحسيمة .

وأعرب المتحدث، عن أمل المؤسسة في تطوير هذا المشروع الهام، بغية توسيع قاعدة المستفيدين ، وتعميم هذه التجربة الناجحة وغير المسبوقة لتشمل كل أكاديميات التعليم المنتشرة عبر جهات المملكة.

وتحتفي الدورة العاشرة لملتقى هواة الموسيقى الأندلسية، بالفنان الحاج تازي مصانو، كما ستعرف الفعالية تخليد ذكرى الفنان الراحل عبد الصادق شقارة.

 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا