نظام معلوماتي جديد يشل ميناء طنجة المتوسط والمهنيون ينتقدون “الإجراءات الفوقية”
ads980-250 after header

Alomrane


الإشهار 2

نظام معلوماتي جديد يشل ميناء طنجة المتوسط والمهنيون ينتقدون “الإجراءات الفوقية”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يعيش قطاع التعشير بميناء طنجة المتوسط، حالة شديدة من الارتباك، بعد اعتماد نظام معلوماتي جديد يتعلق بإجراءات تعشير السلع.

وتشير المعطيات التي حصلت عليها جريدة طنجة 24 الإلكترونية، إلى أن اعتماد هذا النظام، تم بشكل مفاجئ ومن دون إشراك المهنيين، وهو قرار إجراء أفرز العديد من الاختلالات، على رأسها بطء عمليات التعشير، ما يؤدي إلى حالة اكتظاظ خانقة بالميناء.


وانتقدت مصادر مهنية، التنزيل الفوقي للإجراءات الجديدة التي تحتاج إلى تكوينات للعاملين في هذا المجال الحيوي، وهو ما يتسبب في كل مرة في حالات شلل تامة لحركة عبور شاحنات النقل الدولي المحملة بالضائع.

وتسجل ذات المصادر، وجود بطئ شديد في إجراءات معالجة ملفات المعشرين من طرف الشركات المتعهدة، ما يجعل الميناء يعيش حالة شلل كبيرة، بعد تراجع عدد شاحنات النقل الدولي التي تمكنت من مغادرة الميناء.

وطالبت المصادر نفسها، الوزارة الوصية على القطاع، بمراجعة قرارها الذي اتخذته بشكل انفرادي دون الرجوع للمهنيين، منبهة إلى أن المضي في سريانه، سيعمق مشاكل القطاع أكثر وسينعكس حتما على حركة التجارة الدولية عبر ميناء طنجة المتوسط.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار