ads980-250 after header


الإشهار 2

نقابة ثانية تدعو شغيلة الوظيفة العمومية للالتحاق بإضراب “20 فبراير”

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

قررت الفيدرالية الديمقراطية للشغل، الذراع النقابية لحزب الاشتراكي الموحد، الالتحاق بالاضراب الوطني الذي يعتزم شغيلو قطاع الوظيفة العمومية، خوضه في العشرين من فبراير الجاري.

وأعلنت الفيدرالية، في بيانات ومنشورات صادرة عنها، خوض الاضراب في قطاع الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية والجماعات المحلية، احتجاجا على السياسات الحكومية في المجال الاجتماعي.

ويأتي هذا الاضراب، حسب مصادر نقابية، للتعبير عن رفض “المقاربة الحكومية التبخيسية للملف الاجتماعي للشغيلة المغربية والفاعلين الاجتماعيين”.

كما عبرت الفيدرالية، التي شارك نشطاءها، الأحد، في المسيرة الاحتجاجية بالعاصمة الرباط، عن رفضها “للمقترحات المذلة التي قدمتها الحكومة في إطار ما يسمى بالحوار الاجتماعي”، معتبرة إياها “إهانة للطبقة العاملة المغربية، وعنوانا للفشل الذريع للسياسات العمومية، وانحيازا واضحا لسلطة المال والنفوذ، وتكريسا للفوارق الاجتماعية”.

والفيدرالية الديمقراطية للشغل، هي ثاني إطار نقابي يعلن خوض الاضراب المقرر بتاريخ 20 فبراير، إذ سبق للكنفدرالية الديمقراطية للشغل، المقربة من حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ان اعلنت عن هذه الخطوة “احتجاجا على الحوارات غير المفضية لنتائج وعدم تلبية مطالب الطبقة العاملة المشروعة والتضييق على الممارسة النقابية و اتساع التفاوتات الاجتماعية والمجالية وتسليع الخدمات العمومية “. وفقا لمنطوق بلاغ بهذا الخصوص

وحسب البلاغ، فإن الإضراب يأتي أيضا رفضا “للارتهان لإملاءات المؤسسات المالية الدولية والهجوم على القدرة الشرائية لشرائح واسعة من المواطنات والمواطنين، داعية الحكومة إلى حوار مسؤول ومنتج”.

ويأتي تنظيم هذا الإضراب، تزامنا مع الذكرى الثامنة لاندلاع حراك “20 فبراير” سنة 2011، الذي


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
Loading...
شاهد أيضا
الإشهار 5