هيئة جمعوية تدعو مسؤولي طنجة للسير راجلين لإحساس خوف المواطن في الطرقات

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

هيئة جمعوية تدعو مسؤولي طنجة للسير راجلين لإحساس خوف المواطن في الطرقات

إشهار مابين الصورة والمحتوى

اعتبرت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، أن التدخلات المنجزة بهدف الحد من حوادث السير التي تعيشها شوارع  طنجة “دون المستوى المطلوب”، داعية مسؤولي المدينة، إلى “التحرر من سياراتهم المصفحة واستعمال أرجلهم ليدركوا الأخطار التي يواجهها باقي المواطنين”.

وقالت الرابطة في نشرة لها، أن “التدابير الجزئية المنجزة من طرف الجهات المسؤولة، والتي لا زالت منقوصة، حيث لا ترقى إلى مستوى وضع حد لطاحونة الحوادث التي تفتك بأرواح المواطنين على مذبح الشوارع العامة التي تحولت إلى شوارع الموت ، والتي يبدو أنها أعدت خصيصا لهذه الغاية.”.

وسجلت الرابطة الجمعوية، استمرار سقوط ضحايا جراء لأسباب معلومة لدى المسؤولين الذين لا يعملون بجد لوقف النزيف الدموي، وفي مقدمتها مشكل السرعة المفرطة، وغياب ممرات آمنة للراجلين، والنقص في التشوير، وضعف المراقبة الأمنية.

وأضاف تقرير الرابطة، أن كل التدخلات المنجزة إلى حد الساعة تظل دون المستوى المطلوب ، مما يرجح استمرار الحوادث. محذرة من أن “تظل المدينة مرشحة كل يوم لاستقبال المزيد من الضحايا جراء حوادث السير التي تتزايد في موسم العبور، مثل ما سجل صباح يوم الخميس 1 غشت 2019 على صعيد طريق تطوان بساحة الثيران بعد مصادمة سيارة لنقل العمال لشخصين”.

ودعت ذات الهيئة الجمعوية “المسؤولين بالمدينة إلى تجريب حظهم مع هذه الطرق على غرار باقي المواطنين، وذلك من خلال تحريك أرجلهم فوق قارعة بعض شوارع الموت، ليدركوا عمق الإحساس بالخوف الذي ينتاب عموم المواطنين بسبب صعوبة اجتيازها بسلام دون أن يتعرضوا للتهديد بالقتل”


ads after content
الإشهار 3
You might also like