وحدة صناعية لإعادة تدوير النسيج توفر بديلا للتهريب المعيشي لـ 60 امرأة من تطوان
ads980-250 after header

الإشهار 2

وحدة صناعية لإعادة تدوير النسيج توفر بديلا للتهريب المعيشي لـ 60 امرأة من تطوان

إشهار مابين الصورة والمحتوى

انطلق العمل بوحدة صناعية متخصصة في إعادة تدوير النسيج “كرامة ريسيكلاج”، أمس الثلاثاء بتطوان، بتشغيل 60 امرأة من ممتهنات التهريب المعيشي سابقا بمعبر باب سبتة.

ويندرج افتتاح هذه الوحدة الصناعية، التي تمتد على مساحة تصل إلى 1500 مترا مربعا، في إطار جهود الإنعاش الاقتصادي للمنطقة، التي تبذلها ولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة وشركاؤها في إطار برنامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالة المضيق-الفنيدق وإقليم تطوان.


وتم بالمناسبة، التوقيع على عقود عمل غير محددة المدة مع تلقي المستفيدات نصف الأجر الشهري مقدما، لمساعدتهن على تغطية تكاليف الاستعداد لشهر رمضان المبارك، خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعرفها المنطقة بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا وتوقف التهريب المعيشي بمعبر باب سبتة.

وشهدت المناسبة، حضور كل من لمدير العام للمركز الجهوي للاستثمار بطنجة-تطوان-الحسيمة، جلال بنحيون، والمدير الجهوي للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، توفيق بنحليمة، وممثلي وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، وعدد من الشركاء

يذكر انه تم تخصيص غلاف مالي بقيمة تصل إلى 400 مليون درهم لإنجاز سلسلة مشاريع ضمن البرنامج المندمج للتنمية الاقتصادية والمجالية لعمالة المضيق-الفنيدق وإقليم تطوان، والذي يروم إنعاش الاستثمار من أجل خلق فرص الشغل، وتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للساكنة، خاصة النساء والشباب.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار