بالصور.. وزير الداخلية يشرف على مراسيم تنصيب محمد مهيدية واليا على جهة طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

بالصور.. وزير الداخلية يشرف على مراسيم تنصيب محمد مهيدية واليا على جهة طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أشرف وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، نور الدين بوطيب، اليوم الجمعة، على مراسم تنصيب محمد مهيدية الذي عينه الملك محمد السادس واليا على جهة طنجة تطوان الحسيمة وعاملا على إقليم طنجة أصيلة.

وبهذه المناسبة، أكد وزير الداخلية على ضرورة مواصلة الأوراش الملتزم بها في الجهة، وإعطاء الانطلاقة لأخرى جديدة تبعث الاطمئنان وتزرع الثقة في عمل مصالح الدولة والهيئات المنتخبة، مبرزا أن السياق الوطني الحالي يشكل حافزا للمضي قدما في إحداث التغيير التنموي المنشود.

وأضاف الوزير، في كلمة له بالمناسبة،على ضرورة إحداث نقلة نوعية في مجالات الاستثمار، باعتبار الجهة قطب اقتصادي رائد على المستوى الوطني والدولي، ولما تتوفر عليه من بنية تحتية بمواصفات دولية ومركز مالي ومؤسسات اقتصادية وتعليمية، تجعلها في طليعة القاطرة الاقتصادية لبلادنا.

وبهذا الخصوص، سجل عبد الوافي لفتيت أن جهة طنجة – تطوان – الحسيمة حققت، بفضل الأوراش التنموية المندمجة التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس، قفزة نوعية في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية، حيث أصبحت في وقت قياسي أول قطب في صناعة السيارات وثاني قطب صناعي بالمملكة، والجهة التي تسجل أعلى نسبة نمو على الصعيد الوطني على مستوى مؤشر التنمية البشرية، موضحا في هذا الصدد أن الفضل في هذه الدينامية يعود إلى مجموعة من الاستثمارات والمشاريع المهيكلة التي شملت العديد من القطاعات، ومشيرا بالخصوص إلى برنامج طنجة الكبرى وبرنامج تطوان 2018.

وتجدر الإشارة أن مهيدية، والي طنجة الجديد الذي خلف محمد اليعقوبي، بدأ مساره الإداري بوزارة التجهيز، حيث تولى عدة مسؤوليات، كمهام مدير إقليمي للأشغال العمومية بإقليم أزيلال (1987-1993)، ومهام رئيس قسم بمديرية الطرق والسير على الطرقات ابتداء من سنة 1993، قبل أن يتولى، ابتداء من سنة 1996، مهام مدير شركة تهيئة سلا ـالجديدة، وقد حظي د محمـد مهيدية بثقة الملك محمد السادس، فعينه عاملا على عمالة الصخيرات -تمارة بتاريخ 11 دجنبر 2002.

وكما جدد الملك ثقته في محمـد مهيدية، فعينه جلالته واليا لجهة تازة -الحسيمة -تاونات وعاملا على إقليم الحسيمة في 08 أبريل 2007، ثم واليا لجهة مراكش -تانسيفت -الحوز وعاملا على عمالة مراكش في فاتح مارس 2010، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى أن حظي مجددا بالثقة المولوية ، فعينه جلالته واليا للجهة الشرقية وعاملا على عمالة وجدة -أنجاد بتاريخ 10 ماي 2012.

وعلى إثر دخول التقسيم الإداري الجديد للمملكة حيز التنفيذ، قام الملك بتجديد ثقته في محمد مهيدية، حيث عينه واليا لجهة الشرق وعاملا على عمالة وجدة -أنجاد بتاريخ 13 أكتوبر 2015، ثم واليا لجهة الرباط -سلا -القنيطرة، وعاملا على عمالة الرباط ابتداء من 25 يونيو 2017، فواليا على جهة طنجة -تطوان -الحسيمة وعاملا على عمالة طنجة -أصيلة ابتداء من 07 فبراير 2019.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا