وفد اقتصادي برتغالي يستكشف فرص الأعمال بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة
ads980-250 after header


الإشهار 2

وفد اقتصادي برتغالي يستكشف فرص الأعمال بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

حلت  بعثة اقتصادية برتغالية، اليوم الجمعة بطنجة، لاستكشاف فرص الأعمال والشراكة ولتمتين العلاقات التجارية مع الفاعلين الاقتصاديين بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة.

 

وتضم البعثة الاقتصادية البرتغالية رجال أعمال وممثلين عن مقاولات برتغالية تنشط في عدد من القطاعات الانتاجية، خاصة في صناعة السيارات والميكانيك والصناعة التحويلية للخشب والمواد الكيمائية واللوجستيك والبناء.

 

وتم بالمناسبة التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة والغرفة التجارية الصناعية البرتغالية المغربية من أجل تسطير برنامج تعاون وإحداث إطار لتطوير المبادلات التجارية بين الفاعلين الاقتصاديين من البلدين.

 

وأبرز رئيس الغرفة البرتغالية، توفيق رقيبي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن اتفاق الشراكة والتعاون يروم “إحداث إطار لتطوير العلاقات الاقتصادية ووضع برنامج سنوي يمكن من تنظيم زيارات متبادلة لتقريب الفاعلين الاقتصاديين بالبلدين”.

 

وأشار إلى أن رجال الأعمال البرتغاليين المشاركين في البعثة أشادوا بمستوى تطور البنيات التحتية والمناطق الصناعية بالمغرب، لافتا إلى أن الزيارة مكنتهم من التوفر على “صورة واضحة” للتقدم الذي أحرزه المغرب، وتكونت لدى بعضهم قناعة الانخراط في مشاريع استثمارية قد تكون لها قيمة المضافة على العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

 

وسجل السيد رقيبي أن المبادلات التجارية الثنائية بين المغرب والبرتغال، البلدين الجارين اللذين تجمع بينهما علاقات دبلوماسية رفيعة المستوى، شهدت نموا “مهما” خلال العقد الماضي حيث انتقلت من 50 مليون أورو إلى حوالي مليار أورو، مبرزا استقرار أزيد من 300 مقاولة برتغالية بالمغرب تنشط في مختلف القطاعات الاقتصادية.

 

وقال إن هناك تحديات مشتركة بين المغرب والبرتغال تتمثل في العولمة والتطور التكنولوجي والمنافسة الشرسة من البلدان الاسيوية، داعيا المقاولات البرتغالية إلى ربط علاقات تجارية ثلاثة عبر اغتنام اتفاقيات التجارة الحرة التي وقعها المغرب لجعله منصة لولوج أسواق أمريكا الشمالية والوسطى وإفريقيا والشرق الأوسط والمغرب الكبير.

 

من جانبه، أشار مدير غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة تطوان الحسيمة، ربيع الخمليشي، في كلمة بالمناسبة، إلى أن هذه البعثة مكنت من بحث فرص الاستثمار والشراكة الاقتصادية والتجارية الرامية لتعزيز علاقات التعاون بين المغرب والبرتغال التي شهدت خلال السنوات الأخيرة “دينامية مهمة” على مختلف الأصعدة.

 

وأشار إلى أن المغرب استورد من البرتغال العام الماضي واردات بقيمة تفوق 692,7 مليون أورو، مقابل صادرات بقيمة تناهز 161,2 مليون أورو، مؤكدا أن حجم المبادلات تضاعف ثلاث مرات في حوالي عقد من الزمن.

 

وشدد السيد الخملشي على أن اتفاقية الشراكة الموقعة بين الغرفتين، التي تروم تعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين، ستساهم في إرساء أسس دينامية جديدة للمبادلات التجارية بين البلدين.


ads after content
شاهد أيضا
عداد الزوار