يحيا: الخطاب الملكي دعوة للعمل بجدية بعيدا عن الخلافات الفارغة
ads980-250 after header


الإشهار 2

يحيا: الخطاب الملكي دعوة للعمل بجدية بعيدا عن الخلافات الفارغة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قال عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة، محمد يحيا، أن الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس، الجمعة، أمام أعضاء مجلسي البرلمان بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة يعتبر دعوة للجدية والصرامة من أجل تفادي أي هدر للزمن والطاقات.

وأوضح يحيا، في تصريح صحفي، أن الملك محمد السادس “دعا كل المتدخلين في الشأن العام إلى المبادرة للعمل بجدية، بعيدا عن كل الخلافات الفارغة، وذلك خلال هذه الفترة من ولاية الحكومة في صيغتها الجديدة بعد إعادة هيكلتها”.

كما حث الخطاب الملكي، يضيف يحيا، “بشكل خاص الأحزاب السياسية إلى تفادي كل المشاحنات والخلافات الفارغة وإلى عدم التفكير منذ الآن في التوترات الانتخابية، داعيا إياهم إلى التحلي بالمسؤولية تجاه الأمة وإرساء تنافسية إيجابية لفائدة المغرب.”

فضلا عن ذلك، أشار عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والسياسية بطنجة إلى أن الملك أكد على أن الحكومة مدعوة لوضع مجموعة من المخططات قيد التنفيذ “بشكل محدد ومتواصل” في إطار رؤية واضحة.

وسجل أنه حسب الخطاب الملكي، فالإدارة تبقى رهن إشارة الحكومة، والحكومة، من خلال هذه الإدارة، مدعوة إلى توفير الموارد الضرورية للتنفيذ الفعال للقرارات.

بخصوص المهام والسلطات الموكولة للبرلمان بموجب الدستور، خاصة في مجال التشريع والمراقبة، لاحظ محمد يحيا، أن الملك محمد السادس، أشار إلى أن البرلمانيين مسؤولين عن سن القوانين وعن جودتها، مذكرا بأن هذه القوانين يتعين أن تستجيب لتطلعات الأمة وأن تكون قابلة للتطبيق بشكل يومي.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار