استئناف الرحلات.. المطارات تستأنف عملها بعد فترة من التوقف
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

استئناف الرحلات.. المطارات تستأنف عملها بعد فترة من التوقف

إشهار مابين الصورة والمحتوى

على بعد أيام قليلة من استئناف الرحلات من وإلى المغرب (15 يونيو الجاري) بتصاريح استثنائية، تمر الاستعدادات في مطارات المملكة بشكل جيد لاستقبال المسافرين، المغاربة والأجانب، في ظل التزام صارم بالتدابير الصحية.

ويأتي هذا القرار، الذي تم اتخاذه عقب تحسن الوضع الوبائي في المغرب والتنفيذ السلس لحملة التلقيح، في الوقت المناسب مع بداية موسم الصيف الذي يراهن عليه جميع الفاعلين في قطاع السياحة لاستئناف “حقيقي” لأنشطتهم.

إن تعبئة الموارد البشرية والمادية لضمان نجاح هذه الانطلاقة تظل الكلمة/المفتاح خلال هذه الفترة بالنسبة لمختلف المطارات في المغرب التي تواصل نشاطها في امتثال صارم للتدابير الوقائية.

وقال مدير مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، عبد الحق مزور، خلال زيارة قام بها فريق من وكالة المغرب العربي للأنباء: “نحن مستعدون لهذه الانطلاقة”.

وأضاف أنه “في إطار الاستعدادات للاستئناف، عقدت عدة اجتماعات مع مختلف المتدخلين، بما في ذلك مصالح الهجرة والجمارك والمراقبة الصحية بالحدود، وشركات الطيران وأيضا عمال المناولة الذين يتولون مهمة الشحن والتفريغ (الأمتعة عند التسجيل، والتسليم والتعامل مع الأمتعة المحمولة).

وفي واقع الأمر، تم وضع سلسلة من الإجراءات من أجل تعبئة الموارد البشرية لتكون قادرة على التعامل مع التدفق المتوقع للمسافرين الذين سيتوافدون على مطار الدار البيضاء محمد الخامس، وكذلك المعدات اللازمة لتشغيل وتسيير كل ما يتعلق بعمليات الطيران.

وبرأيه، فإن استئناف الرحلات الجوية يعطي بصيص أمل، خاصة بعد الثلاثة أو أربعة أشهر الأخيرة التي شهدت تشديد الإجراءات التقييدية وتعليق الرحلات الجوية بين المغرب والعديد من الدول.

وأشار مزور أيضا إلى أن المحطة النهائية 2، التي تم إغلاقها سابقا للتخفيف من انعكاسات انهيار النشاط في الأشهر الأخيرة، من المقرر إعادة فتحها لتحسين إدارة تدفق المسافرين.

وعلى الجانب الاحترازي، في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، كما هو الحال في باقي المملكة، لا تزال مختلف الإجراءات المنصوص عليها من طرف المكتب الوطني للمطارات سارية المفعول.


وتشمل هذه الإجراءات، من بين أمور أخرى، إنشاء عوازل مادية أو لوحات زجاجية في أماكن ثابتة، حيث يوجد تفاعل بشري مع الركاب، وتطبيق تدابير التباعد الاجتماعي على مستوى جميع صالات الانتظار في المطار من خلال وضع علامات تشوير على الأرض، وإلغاء مقعد على دكة الانتظار، والعمل على خلق مسافات تباعد بين المقاعد وفي جميع مناطق استقبال الركاب عبر صف انتظار خطي باتجاه واحد ومتباعد، وكذلك تركيب موزعات تعقيم في نقاط مختلفة من المطار.

كما أن التحسيس حاضر بقوة من خلال نشر رسائل حول ضرورة الامتثال لتعليمات التباعد الاجتماعي عبر الإعلانات الصوتية وشاشات العرض واللوحات الإخبارية، بالإضافة إلى العلامات على الأرض، على طول مسار الركاب مع ملصقات التشوير لتنظيم قوائم الانتظار والتأكد من الانسيابية في مختلف مناطق المطار.

عودة قوية للعرض الصيفي للخطوط الملكية المغربية لقد طال انتظار استئناف الرحلات من طرف المغاربة المقيمين في الخارج الذين سيتمكنون الآن من العودة إلى المملكة وقضاء العطلة الصيفية مع عائلاتهم وأقربائهم.

وفي هذا الصدد، أعلنت الخطوط الملكية المغربية، في سياق المساهمة في حسن سير هذه العملية في أفضل الظروف، عن وضع منظومة غنية ومتنوعة، استجابة للطلب المتزايد لزبنائها، سواء المغاربة المقيمين في الخارج أو الطلاب أو الأجانب المقيمين في المغرب أو السياح.

وهكذا، تقدم شركة الطيران الوطنية عرضا يناهز 2.5 مليون مقعدا للفترة ما بين 15 يونيو إلى 15 شتنبر 2021، أو 72 في المئة من العرض المقدم خلال نفس الفترة من عام 2019 (قبل أزمة فيروس كورونا المستجد).

ويعد تعزيز برنامج الرحلات إلى البلدان الخمسة الرئيسية التي تتواجد فيها الجالية المغربية (فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبلجيكا والمملكة المتحدة) إحدى أولويات الخطوط الملكية المغربية، التي تتوقع حوالي 315 رحلة أسبوعية تربط المغرب بهذه الوجهات.

وللمشاركة في جهود تسريع الإقلاع السياحي، تراهن الشركة الوطنية على الشبكة المحلية التي تظل قوية بمختلف خطوطها، وخاصة على الخط المباشر بين باريس والداخلة والذي سينطلق الجمعة المقبل برحلة إلى رحلتين في الأسبوع كبداية أولى.

وبموازاة مع ذلك، تعتزم شركة العربية للطيران، الرائدة في الرحلات منخفضة التكلفة، دعم استئناف الرحلات الجوية من وإلى المغرب من خلال تقديم رحلات جوية اعتبارا من 15 يونيو بين خطوط (الدار البيضاء-جنيف) و(الناظور-آيندهوفن) و(وجدة-مورسيا)، بمعدل رحلتين أسبوعيا. كما ستوفر هذه الشركة أيضا خطوطا جديدة من مراكش إلى برشلونة وفاس إلى مرسيليا وملقة ووجدة نحو مرسيليا وتولوز وباريس، وكذلك من طنجة إلى بلباو وفالنسيا.

وتؤشر هذه الديناميكية وهذه الاستعدادات على عودة للحياة الطبيعية، لاسيما بالنسبة للنقل الجوي والسياحة اللذان تضررا بشدة جراء أزمة فيروس كوفيد-19. ومع ذلك، ينبغي الحفاظ على اليقظة والحذر من أجل التمكن من مواصلة هذا الزخم.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار