نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..

إشهار مابين الصورة والمحتوى

لعل أن العلماني أوالملحد يصف المسلم بالسذاجة والكسل والخمول بدعوى أن المسلم يعتمد فقط على الجانب الروحي ويعمل على تعطيل الجانب العقلي أو قد لا ينتج، هل المسلم لا ينتج؟ غير صحيح!
وفي الضفة الأخرى قد تجد المسلم يعبد ربه ويؤدي واجباته الروحية وبدوره يرفع يافطة كبيرة كتب عليها فلترحل العلمانية إلى الجحيم، إنها لا تعترف إلا بالمادة !
لست بصدد الحديث عن النعرة الفكرية بين العلماني والمسلم أو الملحد والإسلامي، لكن فقط نريد ان نتحدث عن العلاقة الحسية بين الروح والمادة، لا المادة يجب أن تعلو فوق الروح ولا الروح يجب أن ترتقي فوق المادة.
عندما كنت أقرأ كتاب أسرار عقل المليونير للكاتب الأمريكي هارف إيكر وجدت أنه يعتقد أن “الإنسان يعيش في إطار عوالم أربعة، عالم المادة، وعالم الروح، والعالم الوجداني، والعالم العقلي”.
الروح والعقل والنفس عوالم باطنية خفية لا تظهر، أما العالم المادي الذي هو جسد الإنسان وما يدور حوله عالم ظاهري مرئي، إلا أنه هذا الجسد الظاهر لنا بكل أعضائه يعد نتاج للعوالم الباطنية والخفية.
نحن المسلمون نعلم جيدا بأنه إذا صلح القلب تبعته جميع أعضاء البدن، تصبح الأعضاء تحت سيادة القلب، لذلك العالم الباطني له تأثير مباشر على العالم المادي.
عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب) متفق عليه.
إذا صلح القلب يتبعه صلاح البصر، وصلاح اللسان، وصلاح السمع، وجميع الأطراف، تصبح أعضائنا تحت سيادة هذا القلب النوراني، وفساد القلب يصاحبه فساد جميع الأعضاء.
أظن أنه معظم البشر لا يشعرون بأرواحهم التي تجري في أجسادهم، وقد تجد من يشعر بروحه عندما يهتم بها، ويغذيها بشكل متواصل نتحدث هنا عن الغذاء الرباني النوراني وليس ما يقوم به السحرة والمشعوذون! وسمو الروح يظهر على ملامح الإنسان، يظهر بريق الروح على وجه الإنسان!
لكن إذا منحت اهتماما كبيرا للروح وأهملت الجانب العقلي والقلبي والمادي ستبدو وكأنك مجنون، سيقال لك أحمق، مجذوب، ستعيش بعيدا عن الأرض، ستحلق بعيدا عن الأرض، ستطير بروحك في السماء، ستسبح في ملكوت الله عز وجل بعيد عن مجتمعك، سيأخذك هذا الحال إلى العزلة، ستأخذك روحك إلى زاوية مغلقة، لن تستطيع الجلوس ولو مع أهلك في بيتك، إنه أمر غريب وعجيب، عندما يكون السماع بالروح فلن تستطيع سماع الكلام النابي، ولن تتقبل سماع الأغاني الفاحشة، ولن تتقبل سماع لغو الناس، وإذا كان بصرك بالروح ستشعر بوخز الإبر في قلبك عندما تنظر إلى المحرمات، ستميز بين الحق والباطل من خلال حدس روحك القوي، عندما ترتقي روحك وتصبح كتلة نورانية، ستتغير شخصيتك كثيرا، لكن هذا التغيير غير محمود وغير مرغوب فيه وغير مقبول رغم وجود بعض الأشخاص الذين ينوهون بهذا التغيير الروحي، وهذا التغيبر الروحي هو ما يصطلح عليه بالتصوف، لا أدعوكم إلى التصوف في هذا الزمان المشؤوم، لأن الأصل هو مخالطة الناس بمختلف توجهاتهم وخلفياتهم وأفكارهم وأحوالهم ولو اتسخت ثيابك وستتسخ وسط الفتنة، نحن المسلمون لنا طهارة مادية وأخرى روحية، نستطيع التغلب على هذه الأوساخ التي أصابت مجتمعاتنا، لهذا يجب ألا ننسى الإستغفار وواجباتنا الدينية!
استغفر ربك في جميع أحوالك لأن رحمة الله واسعة، الله يغفر الذنوب جميعا، ولا تظلم الناس! إياك أن تظلم أحدا! احذر شهادة الزور! وشهادة الزور لا تكون في المحاكم فقط! هذا اللسان وقح !!!
قلت بأن الإهتمام الكلي بالروح قد يفقدك عقلك، لذلك يجب علينا الخضوع للتوازن بين الروح والعقل والوجدان والمادة، وهذا التوازن بدوره لن يكون مثاليا لأن كل شيء نسبي في هذه الدنيا، وكل شيء يعتريه النقص، الكمال لله وحده!
عندما تثبت كل تركيزك على الروح ستفقد عقلك، ستظل دائما سكران ومستمتع بروحانيتك العالية إنها لذة بطعم مختلف والعكس عندما تضع كل تركيزك وتفكيرك في المادة ستقتل روحك معنويا ولن تشعر بشيء اسمه الروح، لذلك يجب أن تفتح عقلك لتفكر، وتقرأ، وتخطط، وتبرمج ..! وتصرف طبقا للتوجه العقلي الذي يقول ” إن الأمر سينجح لأنني سوف أجعله ينجح”.
في كتابه أسرار عقل المليونير يرى هارف إيكر بأن “الأفكار تقود إلى المشاعر، والمشاعر تقود إلى الأفعال، والأفعال تقود إلى النتائج، كل شيء يبدأ بأفكارك التي هي نتاج لعقلك”.
أحيانا قد نجد بعض الأشخاص أذكياء ويتميزون بمهارات عالية رغم ضعف المستوى الدراسي أو بدون مستوى دراسي لكن فكريا لا يمتلكون مهارات أكاديمية أو خلفية ايديولوجية ولا يقرأون الكتب، وهذا ما قد يعيق تقدمهم إلى الأمام في مختلف المجالات أو العكس قد نجد بعض الأشخاص أصحاب مستوى تعليمي عالي لكن لا يوظفون أفكارهم ولا يخرجون ما بداخلهم من مهارات وتجربة، هذا قد يكون سجين المخاوف والحواجز الباطنية، لهذا حاول التحرر من مخاوفك وخجلك، ارفع الحواجز الباطنية باكتساب مهارات التواصل والحديث مع مختلف الفئات البشرية عن طريق مخالطة الناس، خالط الناس بمختلف أفكارهم وخلفياتهم.
حاول جاهدا أن تفكك الحواجز الإسمنتية التي تعيق تفكيرك ونهوضك حتى تتمكن من رفع طموحك وأملك في ما تبقى من حياتك، كما أن هدم هذه الحواجز العقلية سيكون له انعكاسا ايجابيا على ظاهرك، كلما أحسنت التفكير للخروج من ضيق جدران العقل الباطن وإلا ستلقى نجاحا في حياتك على مستويات عدة، وأحيانا هناك من يضع لنفسه الحواجز الإسمنتية والمتارس وفي آخر الطريق يجد نفسه محاط بجدران وهمية !
عندما ستهدم هذه الحواجز الباطنية ستشعر بأنك قد أضعت الوقت واستنفذت طاقة كبيرة بدون جدوى، لكن اليوم تملك هذه اللحظة التي تعيشها الآن، انسى ما مضى وحاول أن تستثمر أحداث الماضي في الحاضر وفيما هو قادم، ولعل ما هو قادم أفضل، ونحن نعلم أن أقدار الله عز وجل كلها خير لِحِكم لا يعلمها إلا الله .. !
نحن نتاج لعوالم باطنية خفية .. ! نحن نتاج لتفكيرنا، نحن نتاج لعواطفنا، نحن نتاج لروحانيتنا، العوالم الباطنية ترسم الجانب الظاهر من شخصيتنا.
حاول أن تسمع لحدس قلبك، وقبل أن تقوم بعمل عظم النية مع الله عز وجل وجدد النية، لأن كل ذلك سينعكس على حياتك المادية، ونحن دائما نردد عبارة افعل الخير ستجد خيرا ..!


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار