حكاية “زَعْزَعْ”.. معشوق التطوانيين و”آيس كريم” جميع الفصول
ads980-250 after header


الإشهار 2

حكاية “زَعْزَعْ”.. معشوق التطوانيين و”آيس كريم” جميع الفصول

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – محمد سعيد أرباط: لا تحلو الزيارة في روسيا إذا لم تشرب الفودكا في موسكو كما يقول الروسيون، أما مناظر البندقية في ايطاليا فإن روعتها لا تنجلي، إذا لم تأكل البيتزا في نابولي، أما وإذا حللت زائرا على تطوان، فإن زيارتك لا تكتمل إذا لم تتذوق “زعْزعْ”.
و”زعزع” تطوان، لا يمكن أن تقول عنه مشروبا، كما لا يمكنك أن تعتبره أكلة، فهو شيء من هذه وذاك، إذ أن من مكوناته ما يُأكل، ومن مكوناته أيضا ما يُشرب، وغالبا ما تبدأ في أكله بملعقة، ثم تنتهي بشرب محتوياته الباقية، فماذا يكون هذا الـ”زعزع” الذي يُملأ في كؤوس ككؤوس الفودكا وثمنه بخس لا يتعدى 8 دراهم؟.

دلفنا إلى الشارع الرئيسي لـ”الملاح”، الحي القديم ليهود تطوان قبل أن يرحلوا ويتركوا ذكرياتهم في المكان، هنا في هذا الشارع الضيق الذي يمتلئ على جنبيه بالباعة، يوجد أصحاب المحلات الصغيرة لصنع وبيع “زعزع” الذي يثير النظرين بألوان الطيف التي تجعله يشبه الايس كريم، لكنه ليس بآيس كريم.

“من المكونات الاساسية لزعزع من أسفله إلى أعلاه، أن تكون قاعدته في الغالب خليطا من عصير الافوكا في الأصل أو عصير الفراولة ممزوجا بالقطع المعدة سلفا من مسحوق الفلان، وقطع التفاح والموز، ثم يوضع في أعلاه قدرا من الكْريم المزين بقطع من الفراولة والكيوي والخوخ، وبعضا من مسحوق اللوز أو الفول السوداني” هكذا قال بائع باختصار.

لكن، وحسب البائع ذاته، فإن كل صانع وبراعته، هناك من يتفنن في اضافة أشياء أخرى تزيد من جاذبية “زعزع”، كإضافة بعض الفواكه الأخرى النادرة، أو بعض السوائل كالعسل، كما أن “زعزع” يتلون كالحرباء بفواكه جميع الفصول، فحضوره دائم ولا علاقة له بأي موسم.

ورغم أن “الملاح” هو المكان الأشهر لأفضل “زعزع”، فإن انطلاقة هذا “المشروب المأكول” لم تكن من هنا، كانت من حي آخر يدعى “التوتة” في تطوان، فتوجهنا إلى هناك والتقينا بالشخص الذي يعد المخترع الحقيقي لـ”زعزع” الذي فضل ألا يذكر اسمه ولا اسم محله لأسباب لم نفهمها.

لا يزال في حدود الاربعين من العمر، فقال بنخوة وهو يحكي حكاية اختراعه” زعزع له علاقة بعصير الافوكا، فأنا كنت الشخص الأول ما بين 1997 و 1998 من بدأ صنع وبيع عصير الافوكا في تطوان كلها، وذات يوم قال لي صديق، أليس لك شيء جديد غير عصير الأفوكا؟ فقلت له، هل أزعزع لك؟ (زعزع هنا بمعنى الخلط، ويوجد تقارب بين كلمة زعْزعْ وفعل زعزعَ في اللغة العربية الذي يعني تحريك الشيء بشدة)، فقمت بإضافة وخلط محتويات أخرى بعصير الافوكا، ثم بدأت شيئا فشيئا أضيف إليه جديدا حتى صار على الشكل الحالي.

أما بخصوص الاسم فإن حكايته، يضيف صاحب الاختراع ” اسم زعزع انتشر بسبب أنني في البداية كان كلما قدم زبون إلى محلي أسأله السؤال ذاته الذي كنت قد أطلقته أول مرة، هل أزعزع لك؟ فيرد الزبون: زعزِع، فاشتهر على هذا النحو”.

وبعد هذا، لم تتوقف شهرة “زعزع” عند صاحبه ومحله، بل انتشر انتشارا كاسحا في كل الاحياء بالمدينة حتى صار أحد مميزاتها في المأكل والمشرب، ومع مرور السنين اتسعت شهرة “زعزع” لتصل إلى مدن مغربية أخرى.

لكن “زعزع” علامة مسجلة لتطوان، فطعمه هنا – خاصة في محل صاحبه، أو في حي “الملاح”-  لا تضاهيه طعوم “زعزعية” أخرى في أمكنة أخرى، إنه المكان حيث يمكن أن تعشقه كما عشقه التطوانيون وجعلوا منه حكاية “آيس كريم” مميز، صالح لجميع الفصول.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار