سابع يناير .. يوم وُلد موحد الأندلس الذي خضعت له طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

سابع يناير .. يوم وُلد موحد الأندلس الذي خضعت له طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

في مثل هذا اليوم، 7 يناير من سنة 891 م، الموافق لـ 22 رمضان من سنة 297 هـ، شهدت مدينة قرطبة ولادة أحد أعظم أمراء الاندلس، وأحد أقوى رجالاتها الذين جعلوا من عصرهم أفضل العصور التي شهدتها الاندلس على مر تاريخها.

هو عبد الرحمن الناصر لدين الله الأموي، أو كما يطلق عليه الغربيون لقب عبد الرحمن الثالث لتفرقته عن جديه عبد الرحمن الداخل (الاول) وعبد الرحمن الاوسط (الثاني). وقد ورث الحكم عن جده الأمير عبد الله سنة 912 م / 300 هـ بقرطبة.

وتولى عبد الرحمن الناصر لدين الله حكم الاندلس في فترة جد حرجة، كثرت فيها الفتن بالاندس وازدادت حولها الاطماع، وكانت مهددة من كل الاطراف. وكل هذه العوامل مجتمعة كانت تجعل الحكم الاموي في الاندلس على شفا الهاوية، ومن يتولى الحكم في هذه الفترة يكون مهددا بالتصفية.

لكن عبد الرحمن الناصر لدين الله، أبى إلا أن يكون نسخة طبق الاصل لشجاعة جده عبد الرحمن الداخل الذي أعاد الحكم الاموي في الاندلس بعدما أطاح به العباسيون في الشرق. فدخل في غمار التحدي وضرب بيد من حديد على كل العراقيل التي كانت تهدد الإمارة في قرطبة.

واجه عبد الرحمن الناصر بشجاعة كل التهديدات، وخاض معارك طاحنة ومتوالية مع المسيحين، وكل المنشقين على رأسهم ابن حفصون، وتمكن خلال معارك عديدة من توحيد أجزاء كبيرة من الاندلس.

ولم يكتفي عبد الرحمن الناصر بتوحيد الاندلس واتجهت عينه إلى الشمال الافريقي التي كان ينبعث فيها التهديد الفاطمي من الشرق. فتمكن بعد عدة معارك، من اخضاع أمراء هذه المناطق وعلى رأسهما سبتة وطنجة اللتان خضعتا له وصرتا مدينتين أندلسيتين.

وفي سنة 929 م / 316 هـ، أقدم عبد الرحمن الناصر على قرار غير مسبوق، وحول امارة الاندلس إلى خلافة، حيث رأى أنه الأجدر بالخلافة من الفاطميين في الشرق الذين كانوا يتبعون المذهب الشيعي، فدعي له على المنابر بلقب الخليفة. وانطلاقا من هذا الحدث صار المؤرخون يقسمون التاريخ الاندلسي، بين عصر الامارة وعصر الخلافة.

ولم تتسم فترة حكم عبد الرحمن الناصر لدين الله بالمعارك فقط، بل عرفت الاندلس في هذه الفترة ازدهارا منقطع النظير في شتى المجالات، حيث ازدهرت العلوم والمعارف، وانتعش الاقتصاد، وعظمت العمارة.

وتبقى مدينة الزهراء التي أمر عبد الرحمن الناصر بضواحي قرطبة من بين أبرز الشواهد دلالة على العظمة التي وصلت إليها الاندلس في فترة حكمه، سواء من الناحية المعمارية والاقتصادية والذوق الفني الجمالي.

هذه الفترة التي دامت خمسين عاما قبل أن يسلم عبد الرحمن الناصر روحه إلى خالقها في 15 أكتوبر من سنة 961 م الموافق لـ 2 رمضان 350 هـ، وبعد أن وحد الاندلس وجعل اسمه كأحد أعظم رجالاتها على مر تاريخها.
طنجة , تطوان

 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار