طنجة تحيي ذكرى زيارة الملك الراحل محمد الخامس إلى المدينة
ads980-250 after header


الإشهار 2

طنجة تحيي ذكرى زيارة الملك الراحل محمد الخامس إلى المدينة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24
 
بتاريخ هذا اليوم، تكون مدينة طنجة على موعد مع الذكرى الـ 64 لزيارة الوحدة التي قام بها الملك الراحل محمد الخامس إلى المدينة التي كانت حينها ترزح تحت الحماية الدولية، حيث ألقى خطابه الشهير المعروف بخطاب 9 أبريل التاريخي، الذي أعلن من خلاله عن استقلال منطقة الشمال وتحقيق الوحدة.
 
وحسب المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، فإن هذه الزيارة الملكية إلى طنجة جسدت منعطفا مهما في مسيرة النضال الوطني من أجل الاستقلال وفصلا متميزا بين عهدين هما عهد الصراع بين القصر والإقامة العامة والنضال السياسي لرجال الحركة الوطنية، وعهد الجهر بالمطالبة بحق المغرب في الاستقلال أمام المحافل الدولية وإسماع صوت المغرب بالخارج والعالم آنذاك بصدد طي مرحلة التوسع الاستعماري والدخول في طور تحرير الشعوب وتقرير مصيرها.
 
وتعتبر هذه الزيارة التاريخية لمحمد الخامس كذلك،  عنوانا لوحدة المغرب وتماسكه، وبالتالي مناسبة لطرح مسألة استقلال البلاد وحريتها.
 
وانطلق الملك محمد الخامس يوم 9 أبريل1947،على متن القطار الملكي، انطلاقا من مدينة الرباط نحو طنجة عبر مدينتي سوق أربعاء الغرب، ثم القصر الكبير التي خصص بها الأمير مولاي الحسن بن المهدي استقبالا حماسيا، احتفاء بمقدمه في حشد جماهيري عظيم، هذه الصورة كسرت العراقيل التي دبرتها سلطات الحماية ليتأكد التلاحم المتين والأواصر القوية التي جمعت على الدوام بين العرش العلوي المجيد والشعب المغربي الأبي .
 
ومن دلالات اختيار مدينة طنجة، جاء في خطاب 9 أبريل للملك محمد الخامس، “نزور عاصمة طنجة، التي نعدها في المغرب بمنزلة التاج من المفرق، فهي باب تجارته ومحور سياسته..”، 
وإضافة إلى ذلك كان لهذه الزيارة جانب روحي، إذ ألقى له محمد الخامس باعتباره أميرا للمؤمنين، يوم 11 أبريل، خطبة الجمعة وأم المؤمنين بالصلاة في المسجد الأعظم بطنجة، وحث الأمة المغربية على التمسك برابطة الدين، فهي الحصن الحصين لأمتنا ضد مطامع الغزاة، حسب ما جاء في خطبة الجمعة.
 
 واعتبر المؤرخون أن الرحلة الملكية إلى طنجة كان لها وقع بمثابة الصدمة بالنسبة إلى سلطات الحماية، وأربكت حساباتها، فأقدمت على الفور على عزل المقيم العام الفرنسي ايريك لابون، ليحل محله الجنرال جوان، الذي بدا حملته المسعورة على المغرب، وتضييق الخناق على القصر الملكي، وتنفيذ قرار النفي.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار