تعزيز انفتاح طنجة على العالم يجمع عمدتها بنائب رئيس البارغواي

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

تعزيز انفتاح طنجة على العالم يجمع عمدتها بنائب رئيس البارغواي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – عصام الأحمدي : في محطة أخرى تهدف إلى تعزيز انفتاح مدينة طنجة، على مختلف مناطق محيطها الدولي، استقبل رئيس الجماعة الحضرية، فؤاد العماري، أمس السبت، نائب رئيس جمهورية الباراغوي، خوان إيودس أفارا، بحضور سفير البارغواي بالرباط، خوان أنخيل ديلافيدوفا.

وركز اللقاء الذي احتضنه مقر عمودية المدينة، استحضار الجانبين للعلاقات المتميزة والمتينة التي تجمع المملكة المغربية وجمهورية البارغواي، وكذا إبراز المؤهلات الطبيعية والاقتصادية لمدينة البوغاز، التي تشكل أرضية خصبة لمختلف مجالات الاستثمار.

وفي تصريحات صحفية، اعتبر عمدة المدينة فؤاد العماري، أن رغبة المسؤول الثاني في دولة البارغواي، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى المغرب، الإطلاع على المؤهلات التي تزخر بها مدينة طنجة، يعكس الأهمية الكبرى لهذه المدينة على المستوى العالمي، بالنظر إلى موقعها الجغرافي ورمزيتها التاريخية، فضلا عن مؤهلاتها الاقتصادية.

وأضاف العماري، أن هذه الزيارة التي قام بها نائب رئيس جمهورية البارغواي، وغيرها من الزيارات التي يتناوب مسؤولون من مختلف المدن العالمية على القيام بها، تعد مفخرة لمدينة طنجة، ومن شانها تعزيز وتثمين مكانة هذه المدينة الواعدة على المستويين الإقليمي والدولي، في المجالات الاقتصادية والسياحية والثقافية.

من جهته، عبر نائب رئيس البارغواي، خوان إيودس أفارا، عن سروره بتواجده في مدينة طنجة، وانبهاره بما تزخر به من مؤهلات من شأنها أن تجعل منها سوقا واعدة لاستثمارات عالمية، من بينها استثمارات دول أمريكا اللاتينية بما فيها البارغواي.

وأكد المسؤول البارغوايي، أن هذا اللقاء الذي جمعه مع عمدة مدينة طنجة، سيعطي لا محالة دينامية جديدة للعلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين البلدين. داعيا إلى العمل على تمتين هذه العلاقات من خلال عقد شراكات وتوأمات بين مدينة طنجة والمدن الإستراتيجية في جمهورية البارغواي.

تبقى الإشارة، إلى أن هذا الاجتماع، يأتي في إطار سلسلة اللقاءات التي يعتزم مكتب عمودية مدينة طنجة، إجراءها مع مسؤولي مختلف مدن أمريكا اللاتنية، بعد لقاءين جمعا  عمدة المدينة مع سفراء هذه الدول العام الماضي، إحدهما كان في العاصمة الرباط والثاني في مدينة طنجة. وذلك من أجل  الإطلاع على التجارب المغربية في مجال تدبير الشأن العام المحلي، بالإضافة للوقوف على الإمكانيات الاقتصادية والمعالم التاريخية التي تزخر بها المدينة.


ads after content
الإشهار 3
You might also like