استنفار أمني بطنجة تحسبا لغضب تلاميذي على “التسريبات”
ads980-250 after header


الإشهار 2

استنفار أمني بطنجة تحسبا لغضب تلاميذي على “التسريبات”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – متابعة: أرخت تداعيات  تسريبات امتحانات الباكالوريا،  بظلالها على محيط عدد من مراكز الامتحان بمدينة طنجة، من خلال تنفيذ إنزال أمني كثيف، تحسبا لأي احتجاجات يقوم بها المترشحين الغاضبين على هذه التسريبات التي تضرب مبدأ تكافؤ الفرص في الصميم.

وبدا لافتا منذ زوال  اليوم الأربعاء، حالة الاستنفار الأمني في محيط مختلف المؤسسات التعليمية، التي اتخذتها النيابة الإقليمية للتعليم كمراكز للامتحانات، بينما أشارت مصادر خاصة لصحيفة طنجة 24 الإلكترونية، أن الدوريات الأمنية المرابطة في محيط هذه المراكز، يشرف عليها بشكل مباشر نائب والي أمن طنجة.

وجاءت حالة الاستنفار الأمني المذكورة، بعد الاحتجاجات التي شهدتها عدة مدن مغربية، جراء التسريب الذي طال أسئلة مادة الرياضيات في ثاني أيام امتحانات الباكالوريا، قبل ساعات من انطلاق اختبارات الفترة الصباحية، مما يعني أن عمليات التسريب أخذت بعدا آخر تجاوز استعمال الوسائل الالكترونية داخل قاعات الاختبارات.

ولم تسلم مواد الفترة المسائية من اليوم الثاني، من الحديث عن تسريبات طالتها، حيث تداول نشطاء ما وقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع نسخ ما قالوا إنها أسئلة مادة الفلسفة، الخاصة بشعبة العلوم الإنسانية.

غير أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، أكدت في بلاغ لها أن الموضوع المتداول ضمن مكون مادة الفلسفة، لا علاقة له بالدورة الحالية، ويتعلق الأمر بموضوع لدورة سابقة من دورات الامتحان الوطني الموحد.

وكانت الوزارة، قد دعت في بلاغ سابق، عموم المترشحات والمترشحين، إلى مواصلة الاختبارات بشكل عادي.مؤكدة أنها عمدت إلى مباشرة التحريات في موضوع التسريبات من أجل استجلاء الحقيقة والتعرف على حيثيات هذه الواقعة.

وأشارت “أنها لن تتوانى في اتخاذ القرار المناسب إذا ثبت لديها وقوع عملية التسريب ضمانا لتكافؤ الفرص بين جميع المترشحات والمترشحين مع الضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه التشويش على هذا الاستحقاق الوطني”


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار