“ميسي”.. تاجر مخدرات طنجاوي عاش حياة الملوك بجنوب اسبانيا
ads980-250 after header

الإشهار 2

“ميسي”.. تاجر مخدرات طنجاوي عاش حياة الملوك بجنوب اسبانيا

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – محمد سعيد أرباط: سلطت صحيفة “إلموندو” الاسبانية  الضوء في تقرير خاص على حياة أحد تجار الحشيش الشباب في جنوب اسبانيا، الذين انفردوا بشخصية متميزة جعلته يبدو كملك في أعين منافسيه والذين تعاملوا معه، وهو شاب من طنجة اسمه عبد الله الحاج صادق، ويشتهر بلقب “ميسي”.

ويأتي هذا التقرير بعد حوالي سنة من إلقاء القبض على هذا “البزناس” الطنجاوي، حيث اعتقل من طرف الشرطة الاسبانية في 15 أكتوبر 2014 بعد عدة تحريات حول تحركاته وأعماله، قبل أن يسقط في يد الشرطة وتطيح بعصابته كاملة والحجز على كل ممتلكاته في جنوب اسبانيا.

عبد الله الحاج صادق، أو “ميسي” هو من مواليد طنجة سنة 1983، وتوجه إلى اسبانيا مراهقا، ثم انتقل إلى جبل طارق حيث عاش لفترة وجيزة هناك، قبل أن يبدأ في التعرف على مهربي الحشيش بين شمال المغرب وجنوب اسبانيا، وبدأ العمل كموزع صغير للحشيش في جبل طارق واقليم قادس الاسباني.

بعد فترة قصيرة تمكن من ربط عدة علاقات مع تجار الحشيش، ومكنته معرفته باللغة الاسبانية واللهجة المغربية من توطيد علاقاته مع المصدرين للحشيش من المغرب، ثم بدأ يعمل لحسابه الخاص بجبل طارق والجزيرة الخضراء وطريفة والمدن الصغيرة التابعة لاقليم قادس.

ومنذ انطلاقته في العمل في تجارة الحشيش، تميز هذا “البزناس” الصغير، بالتركيز على جودة الحشيش والثقة المتبادلة مع عملائه، فاستطاع أن يشتهر في ظرف وجيز بكونه أفضل موزع للحشيش، حتى أطلق عليه لقب “ميسي” الحشيش، بمعنى أنه بارع في “الحشيش” براعة ميسي في كرة القدم.

وبعدما كان يعمل في البداية مع أفراد قلائل، أصبح في ظرف سنتين، من 2011 إلى 2013 يتزعم شبكة كبيرة تضم حوالي 50 شخصا يعملون لحسابه، وصار هو تاجر المخدرات الأشهر بجنوب اسبانيا كله، وصار أغلب المهربين يطمحون إلى العمل معه.

وتمكن في هذا الظرف الوجيز من أن تدر عليه تجارته للمخدرات أموال طائلة، دفعت به للعيش كملك في جنوب اسبانيا، وصار يعيش متنقلا في أفخم الفنادق بمنطقة كوستا ديل سول، ويمتلك يختا باذخا، ويتنقل في أفخم أنواع السيارات، وقام باحياء العديد من السهرات والحفلات رفقة عشيقىته الاسبانية سامي.

وأوصلته امواله وعشقه لكرة القدم، خاصة لفريق برشلونة إلى ربط عدة علاقات مع لاعبين في الليغا الاسبانية، ولديه ألبوم صور تجمعه بلاعبين مشاهير، حتى مع لاعبي ريال مدريد، كاللاعب سيرخيو راموس ورئيس نادي ريال فلورينتينو بريز والمنتج الموسيقي المغربي ريداون.

وكان لأسلوب حياته المفرط في الاحتفالية والاستعراض سببا في اثارة الانتباه إليه من طرف المصالح الامنية الاسبانية التي تركز على محاربة تجارة المخدرات في جنوب اسبانيا، وتمكنت بعد عدة تحريات ومراقبة تحركاته من الوصول إلى حقيقة ثروته، فترصدت له حتى أسقطته وجميع أفراد شبكته في 15 أكتوبر 2014.

ويوجد الان “ميسي” او عبد الله الحاج صادق، معتقلا في سجن بمدينة قرطبة، وينتظر أن يحاكم بتهم الاتجار في المخدرات وتهديد الصحة العامة وتكوين عصابة، ويدافع عنه 7 محامين ولم يتم تحديد موعد المحاكمة النهائية له بعد.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا