“وزارة الوردي” تستعد للزيادة في أجور موظفي الصحة العام المقبل
ads980-250 after header


الإشهار 2

“وزارة الوردي” تستعد للزيادة في أجور موظفي الصحة العام المقبل

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة  24 –  عصام الأحمدي: في الوقت الذي يستمر فيه الوضع الكارثي على مستوى قطاع الصحة العمومية، خرج وزير الصحة الحسين الوردي، اليوم السبت،  بالإعلان عن استراتيجية جديدة خاصة بسنة 2016، التي لم يعد يفصل عنها سوى أقل من أسبوعين، وهي الإستراتيجية التي تركز على الموارد البشرية العاملة بالقطاع الصحي، بحسب الوزير الوردي.

وأعلن وزير الصحة، اليوم السبت من مدينة مراكش، أنه سيتم ابتداء من السنة المقبلة، الزيادة في أجور العاملين بهذا القطاع الاجتماعي الحيوي، في إطار هذه الإستراتيجية، النهوض بالموارد البشرية بالقطاع الصحي وتحسين الوضعية المادية لكافة العاملين بالقطاع الصحي وكذا ظروف اشتغالهم. موضحا أن إن جهود الوزارة ستنكب بالأساس خلال السنة المقبلة على الموارد البشرية من حيث التكوين والتكوين المستمر.

وأضاف الوردي  أن الإستراتيجية الجديدة، تقوم أيضا على ايلاء مزيد من الاهتمام بالشق الاجتماعي للعاملين بالقطاع وخاصة ما يتعلق بتسهيل الولوج للسكن، فضلا عن تحسين ظروف العمل عبر تخصيص مليار درهم سنويا ابتداء من السنة المقبلة وعلى مدى خمس سنوات، لاقتناء التجهيزات البيو طبية وإعادة هيكلة المستشفيات الجهوية والإقليمية للرفع من جاذبية هذه المستشفيات والمساهمة في احترام مسالك العلاجات.

كما أعلن الوزير عن إطلاق برنامج خدماتي جديد لفائدة المواطنين “برنامج خدماتي” يهدف إلى تسهيل الولوج إلى الخدمات الصحية إيمانا من الوزارة بضرورة تحسين نوعية الخدمات الصحية وتكريس سياسة القرب مع المواطنين وحماية حقوقهم والتفاعل مع انشغالاتهم والاستجابة لحاجياتهم الصحية.

ويشمل هذا البرنامج، يقول السيد الوردي، خدمة “ألو موعدي” المخصصة للتنسيق بين المواطنين والعاملين بمختلف مستشفيات المملكة في الجانب المتعلق بالمواعيد، والتي ستنطلق ابتداء من فاتح يناير المقبل، وخدمة “ألو شكاية الصحة” حيث أحدث مركز لتدبير الشكايات تابع للكتابة العامة بهدف تحسين جودة الخدمات المقدمة بالمؤسسات الصحية العمومية، والتي انطلقت تدريجيا، مما سيتيح للمواطنين إمكانية بث شكاياتهم واستقبال رد تلقائي، تعمل الوزارة بعده على مراسلة المسؤولين بالمنطقة محل الشكوى.

 كما يتضمن هذا البرنامج البوابة الإلكترونية الوطنية “صحتي” المخصصة للإعلام والتوعية والتثقيف الصحي والتي تعد مرجعا يمكن أن تلجأ إليه المواطنات والمواطنون وكذا الإعلاميون ابتداء من الرابع من يناير 2016، إلى جانب البوابة الإلكترونية الوطنية “صحة الشباب” التي ستساهم في توفير أقصى قدر من المعلومات المتنوعة ذات الصلة بصحة المراهقين واليافعين، من أجل تحسين التواصل بين المنظومة الصحية وهذه الفئة ذات الخصوصية من المواطنين.
وأبرز في هذا السياق، أن مهنيي قطاع الصحة مطالبون بالاستعداد لمواكبة التحديات التي ستحملها الجهوية المتقدمة وخاصة ما يرتبط بالأدوار الجديدة المنتظرة من المديرية الجهوية للصحة في مجالها الترابي كسلطة ضمن السلطات الفاعلة الأخرى بالشكل الذي يجعلها قادرة على رفع التحديات والقيام بمهامها كمحاور مباشر في المستقبل مع فعاليات الجهة، ومراجعة تقسيم الأدوار بين جميع المكونات لتمكين المنظومة الصحية من ضمان الحق في الصحة للمواطنين وتشجيع الاستثمار والمساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.


ads after content
شاهد أيضا