“التباشير”..لنساء عروس البوغاز طقوسهن في ليلة المولد النبوي
ads980-250 after header


الإشهار 2

“التباشير”..لنساء عروس البوغاز طقوسهن في ليلة المولد النبوي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طنجة 24 – غزلان اكزناي: ذكر ومدح وصلاة وسلام على سيد البشرية، وأجواء دينية وروحانية خالصة تمتد لساعات طوال من الليل في قلب مدينة طنجة، ساكنة ينتقي أفرادها يوما للاحتفاء بالمولد النبوي الشريف، لتفر أفئدتها من زخم الحياة إلى سكينة الروح.

تعددت طقوس إحياء هذه الذكرى النبوية -لكلا الجنسين- ويبقى المعشوق واحد، رغم النقاش الدائم الذي يشكك في شرعيته الدينية والاحتفاء بهذه المناسبة.

سيدات طنجيات تتخذن من ذكرى المولد النبوي محطة لتجديد العهد والولاء والصلة برسالة المصطفى ونسوة تتخذنها مناسبة لإقامة حفلات الختان لأبناءهن أو ليلة خاصة لاجتماع العائلات و الأقارب.

 وهذا ما تحرص عليه عائلة “زينب” التي صرحت لصحيفة  طنجة24 قائلة :”كالسنوات الماضية نقوم بتنظيم “ليلة التبشير” في منزلنا ” قبل أن تتابع : ” تتخلل هذه الليلة قراءة القران الكريم والاستغفار، مع ذكر نبذة من سيرة النبي صلى الله عليه و سلم والتبرك بها، وإقامة وجبة الكسكس على شرف المدعوات كصدقة جارية “.

“تباشير”بصيغة المؤنث

تشهد مدينة البوغاز في هذه المناسبة حركة اقتصادية نشيطة، كما تقوم بعض الجمعيات والنساء المتخصصات في تدبير الأعراس والحفلات بإقامة أنشطة للاحتفاء بهذه المناسبة، فتصدح بعض قاعات الأفراح وبيوت الأحياء الشعبية بأصوات نسائية خاشعة في مدح خير البرية.

كما هو الشأن  لـ”نعيمة الصنهاجي” منظمة الحفلات ومنشدة في الأعراس التي صرحت لصحيفة طنجة 24 الإلكترونية، أن الآونة الأخيرة شهدت تطورا في إحياء ذكرى المولد النبوي، كالعمل على تحديد مبلغ رمزي في متناول نساء المدينة من 50 إلى 100 درهم لكل بطاقة دعوة.

و تسترسل المتحدثة في قولها أنها ومرافقاتها جعلن من هذا الحدث مناسبة لتنظيم” ليلة التبشير” التي تبدأ من الساعة الثامنة ليلا إلى السادسة صباحا بإحدى القاعات،  وتسد عائدات بيع الدعوات ثمن القاعة والفرقة ومستلزمات مأدبة  العشاء المكون من كسكس إضافة إلى حلويات وحليب وتمر، ويصاحب الحفل الاحتفال بختان بعض الأطفال.

وحسب “نعيمة الصنهاجي” فان برنامج ليلة التبشير يتخلله قراءة القران الكريم، ليأتي دور الفرقة التي تشنف أسماع الحضور بالأذكار والأناشيد الخاصة بمدح النبي عليه السلام، فضلا عن تطوع سيدة لإلقاء درس يتعلق بنبذة عن سيرة النبي صلى الله عليه و سلم .

ومع اقتراب اذان الفجر ياتي موعد ما يسمى ب” الوقفة ” التي تنتظرنها النسوة، فتجدهن منتصبات  بلباسهن الأبيض  مع الحضرة، حاملات في أيديهن  أعلاما مختلفة الألوان مرددات أذكارا ك”الصباح يصبح والملائكة تفرح بخلق محمد عليه السلام”…” قوموا قوموا تمدحوا لله.. يا العاشقين في رسول الله هذه ساعة من ساعات الله يحضر فيها النبي رسول الله….” بشكل جماعي وفي أجواء خاشعة الى أن يحين اذان الفجر، فتبدأ النساء بالزغاريد و الصلاة و السلام على رسول الله .

كما تجد بعض العائلات الميسورة فرصة لإقامة الإفطار المكون من الحريرة و التمر وشباكية و قهوى وحلويات .

ليالي التباشير حاجة نفسية واجتماعية

يرى الدكتور محمد الشداد الحراق المتخصص في الأدب الصوفي و النقد الأدبي أن الشعراء لم ينظموا قصائدهم في مدح النبي أو في ذكر مولده  لغاية فنية خالصة، ولم تدفعهم إلى ذلك ذائقتهم الأدبية أوحساسيتهم الجمالية، وإنما كان لجوؤهم إلى ذلك لغرض التنفيس عن النفس وإخماد أوارها وتهدئة نبضات القلوب وتوترها.

ويضيف الدكتور أن هناك من يجد نفسه في حاجة إلى العودة إلى الزمن النبوي لاستدعاء النموذج وللبحث عن طوق النجاة في أزمنة احتار فيها الناس وفقدوا البوصلة الهادية، وطوحت بهم رياح الفتن والمحن، وتكالبت عليه الكوارث السياسية والاجتماعية والطبيعية.لكي يجد نفسه في حاجة إلى العودة إلى الماضي للاحتماء في الجناب النبوي ولاستمداد القدرة منه  لمواجهة إكراهات واقعه و مصائبه.

وقال ذات المصرح أن الانسان لم يكن باستطاعته سوى استحضار الذاكرة واستدعاء التاريخ واستلهام النموذج من شخص النبي (ص) باعتباره المثل المنشود، والتعويض الأمثل لكل ما كان مفقودا في حياته. فهو الدواء الشافي، وهو السراج الهادي، وهو الرحمة المهداة، وهو سر الكون والوجود.

وبالعودة إلى النموذج النبوي كان الشعراء “يحاولون ربط الماضي بالحاضر، واستحضار التاريخ وحياة الرسول وأمجاد الإسلام، للنظر من خلالها إلى الواقع.

ولذلك كانت المدائح والمولديات وليالي التبشير حاجة نفسية واجتماعية، فرضتها شروط ذاتية وموضوعية، فجاءت حبلى بالآهات ورسائل التظلم وخطاب الضراعة والتوسل وطلب العون وغيرها من الرسائل.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا